نهاية كارثية لموعد غرامي في مصر

تمكنت الأجهزة الأمنية في محافظة أسيوط المصرية من كشف غموض واقعة اختطاف طالب وطلب 2 مليون جينه فدية لإطلاق سراحه.

وكشفت التفاصيل أن وراء ارتكاب الواقعة شقيقين وفتاة عقدوا العزم على اختطافه بقصد الحصول على مبلغ الفدية، حيث اتصلت المتهمة الثالثة بالطالب بزعم التعرف عليه واستدراجه لمقابلتها، وعقب وصوله لمكان التقابل قاموا بتوثيقه واحتجازه بمنطقة زراعية.

وكانت البداية ببلاغ من ربة منزل يفيد بتلقيها اتصالا هاتفيا من نجلها البالغ من العمر 16 عاما، يتضمن اختطافه وطلب تجهيز مبلغ 2 مليون جنيه كفدية مقابل إطلاق سراحه.

وتم تشكيل فريق بحث برئاسة قطاع الأمن العام ومشاركة مباحث أسيوط أسفرت جهوده ان مرتكبي الواقعة وهم كل من: "سليمان" البالغ من العمر 21 عاما، وشقيقه طارق " البالغ من العمر 19 عاما سائق توك توك"، و"عبير" البالغة من العمر 20 عاما، وفقا لصحيفة الشروق.

وبتقنين الإجراءات أعدت أكمنة برئاسة قطاع الأمن العام أسفر إحداها عن ضبط المتهم الأول، وبمواجهته اعترف بارتكابه الواقعة بالاشتراك مع شقيقه والثالثة، وقرر أنه نظرا لكونه من ذات القرية محل إقامة المجني عليه وعلمه بثراء والده عقد العزم على اختطافه بقصد الحصول على مبلغ الفدية، وفي سبيل تنفيذ مخططه قام بالاتفاق مع باقي المتهمين على استدراج المجني عليه واحتجازه.

وقامت المتهمة الثالثة بالاتصال به بزعم التعرف عليه واستدراجه لمقابلتها وعقب وصوله لمكان التقابل قاموا باحتجازه بمنطقة زراعية متاخمة للقرية سكنهم بدائرة المركز، وإجباره على الاتصال بوالدته لتجهيز مبلغ الفدية.

وتم اتخاذ الإجراءات القانونية حيال الواقعة وإحالتها للنيابة لمباشرة التحقيقات، وتكثف الأجهزة الأمنية جهودها لضبط المتهمان الثاني والثالثة.

 

كلمات دالة:
  • نهاية كارثية،
  • موعد غرامي،
  • مصر ،
  • أسيوط،
  • اختطاف،
  • اختطاف طالب،
  • فدية
طباعة Email
تعليقات

تعليقات