مايكل جاكسون بمعرض فني في فنلندا

افتتح معرض فني مستوحى من ملك البوب الراحل، مايكل جاكسون، أول من أمس في هلسنكي، لكنّ منظميه أكدوا أنه لا يسعى «لتمجيد» جاكسون الذي يحيط الجدل بسيرته حتى بعد 10 سنوات على وفاته.

ويضم معرض «مايكل جاكسون: أون ذي وول» أعمالاً فنية قديمة وغير معروضة سابقاً، تظهر الأثر الكبير لملك البوب بالثقافة الشعبية، من توقيع فنانين بارزين بينهم أندي وارهول والمصور الأمريكي ديفيد لاشابيل وصانع الخزفيات البريطاني غريسون بيري.

ويقدم المعرض 90 عملاً بعدما عرضها العام الماضي بدار «ناشونال بورتريت غاليري» في لندن، حيث لاقى إشادات النقّاد، بعدها انتقل إلى باريس وبون (ألمانيا) قبل أن يحط رحاله بالعاصمة الفنلندية. وأقيمت النسختان الألمانية والفنلندية منه بعد سلسلة اتهامات طالت سمعة جاكسون، غير أن المنظمين أكدوا أن «النقاشات الدائرة يمكن أن تغير طريقة تفسير المعروضات».

وقالت أريا ميلر، كبير حافظي متحف الفن المعاصر في إسبو: «نريد أن نوفر مساحة للنقاشات الحرة يمكن للفنانين أن يعبروا عن آرائهم فيها». وأضافت: «المعرض وهؤلاء الفنانون لا يمجدون مايكل جاكسون، لكنهم يحللون أهميته في ثقافتنا». وأشارت ميلر إلى أن بعض الهيئات رفضت تقديم رعاية للمعرض بسبب المخاوف المتصلة بهذا الجدل.

وتابعت: «أنا مقتنعة بأنهم لو رأوا المعرض لوافقوا على الشراكة معنا لأنه يظهر أعمالاً متنوعة جداً».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات