ظن سلاحه معداً للتدريب .. فقتل زميله

مثل شرطي شاب في ألمانيا بدءا من اليوم أمام محكمة الولاية بمدينة بون الألمانية، بسبب قتله زميلا له بالخطأ.

ويتهم الادعاء العام الشرطي البالغ من العمر 23 عاما بالقتل غير المتعمد، وأنه أطلق النار على موظف آخر أثناء الاستعداد لتدريب على إطلاق النار، ظنا منه أن السلاح الذي أطلق منه الرصاص ليس إلا سلاحا للتدريب فقط، وليس مسدسا حقيقيا.

أصيب الشرطي الضحية، والذي قتل عن 23 عاما أيضا، بطلقة في الرقبة، وتوفي بعد أسبوعين من الإصابة.

كان الشرطيان قد تدربا في 26 نوفمبر على إطلاق النار على مجسم، في ساحة الشرطة الاتحادية بمدينة سانت أوجوستين، القريبة من مدينة بون، ثم طلب منهم التوجه لاستلام أسلحتهم الرسمية، ذات الذخيرة الحية، للتدرب على إطلاق النار في ساحة الإدارة العامة للشرطة في بون.

وفقا لرواية الادعاء العام فإن المتهم أطلق النار على زميله بدافع المزاح، ولكنه استخدم، سهوا، السلاح الحقيقي.

وقال محامي المتهم: "التهمة المتضمنة في الدعوى صحيحة تماما، من الناحية القانونية، ولكن الأمر حدث بشكل مختلف".

وحسب المحامي فإن موكله كان يريد اختبار سلاحه الرسمي، لأنه ظن أن سلاحه لم يكن مستقرا بشكل صحيح في غمده، ولكن صوت ضجيج ما أفزعه مما جعله يسحب الزناد سهوا، مما أدى لخروج الطلقة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات