مسرح دبي الوطني يثري الساحة الثقافية والفنية

ورشة «التمثيل الصيفية» تكتشف مواهب جديدة

الورش تهدف إلى تعريف الشباب بالمسرح بطريقة علمية وعملية | تصوير: زافيير ويلسون

يتألّق مسرح دبي الوطني من خلال مجموعة من الورش والدورات التي تثري الساحة الثقافية وتعزز من أشكال الفنون المختلفة، لتأخذك القصص والأداء إلى عالم من الدراما والخيال الممتع.

وقد اختتم المسرح أول من أمس، ورشة التمثيل المسرحية الصيفية التي كشفت عن وجوه ومواهب جديدة تدعم حضور المسرح الإماراتي، ويسعى المسرح من خلال الندوات والملتقيات الفكرية والورش المسرحية المتخصصة إلى تنمية ونشر الوعي المسرحي ومواكبة الأساليب الفنية والتقنية الحديثة، إضافة لاستضافة مجموعة من الفنانين والمسرحيين المتميزين للتدريب والمشاركة لإثراء التظاهرة.

 

فن الصوت

«البيان» التقت الهنوف محمد، رئيس اللجنة الثقافية بمسرح دبي الوطني، والتي تناولت دورها في تعزيز ودعم الشباب، وقالت: «المهمة الرئيسة لي هنا، هي تنظيم الورش والدورات، وحالياً نعمل على خلق صف ثانٍ من الشباب المبدعين الفنانين، وتحديداً الورش الخاصة بالتمثيل، وتتضمن ورش التمثيل محاضرات عن الإضاءة والأزياء وفن الصوت، فالممثل من خلال الورشة يتأسّس من الصفر، بما يساعده على النجاح كفنان، وهي ورش متكاملة يركز فيها المحاضر أو المدرب على الممثل وحركة جسده وطبقة صوته، كما لاحظنا ورشة التمثيل المسرحية الصيفية، وكانت ناجحة بحمدالله، وبشهادة الجمهور».

 

تخيّل وارتجال

وأكد الفنان عبدالله صالح، الذي كان محاضراً ومشرفاً على تدريب الممثلين المبتدئين، أهمية التعرف إلى المواهب في البداية، لمعرفة كيفية إبرازها وتوجيهها، وقال: «عملنا مع الشباب على التخيّل والارتجال، وتعرّفنا من خلال التدريبات على المواهب المتوافرة لدينا في الفريق، فهناك مهارات متفاوتة، وأعمار مختلفة مشاركة من بداية الورشة، انسحبت ليبقى معنا في حدود العشرين شخصاً مواصلاً ومثابراً، وقد تم ارتجال العرض في البداية، ثم قمت بكتابة النص ومع مجموعة تمارين استطعنا أن نصل للشكل النهائي للعرض، الذي اجتهد فيه المشاركون، وقدموا لنا عرضاً جميلاً يبشّر بانطلاق وجوه جديدة على الساحة الفنية».

خبرات مسرحية

ويستمر مسرح دبي الوطني في إقامة الورش تحت إشراف مجموعة من المدربين والممثلين المعروفين الذين يملكون الخبرات المسرحية المتميزة، وتستهدف الورش الشباب والفتيات، وتهدف إلى تعريف الشباب بالمسرح بطريقة علمية وعملية، إضافةً إلى تأهيلهم من خلال شرح المفاهيم الأساسية للأداء التمثيلي والحركي، ما يساعدهم على تنمية قدراتهم الإبداعية والجسمانية والمعرفية، وبناء الشخصية، وتجسيد الثقة الكاملة للعطاء المسرحي والفني.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات