مركز الجليلة لثقافة الطفل يختتم مخيم «ماذا لو؟»

بعد أسبوعين من التدريب، والمرح والاستكشاف، احتفل الأطفال المنتسبون لمخيم الصيف الأول في مركز الجليلة لثقافة الطفل بختام مخيم «ماذا لو؟»، من خلال عرض إبداعاتهم الفنية في مجالات المسرح، التصميم، الرسم والخزف.

وقدّم ما يقارب 100 طفل تتراوح أعمارهم بين 4 و16 عاماً، عروضاً مبهرة على مستوى المسرح والموسيقى وصناعة الدمى، وكان لافتاً ابتكار الأطفال لكوكب لغة سكانه مضادة لمقاصدهم، فيما قرر أطفال آخرون اختراع كوكب تكنولوجي يمكنهم من استخدام الألعاب الإلكترونية واعتماد وسائل التواصل في التخاطب.

وتميز المخيم بورشة لصناعة الدمى، حيث صمم الأطفال 90 دمية من القطن والأقمشة، ووضعوا لها ملامح تشبههم أو تشبه أشخاصاً مقربين منهم، وكان لافتاً ابتعاد الأطفال عن تصميم الشخصيات الكرتونية المعروفة وتركيزهم على شخصيات قريبة منهم.

وكذلك قدّم الأطفال عروضاً موسيقية وأخرى للوحات طبيعية ومنحوتات من الطين. فيما عمل الأطفال من الفئة العمرية (4-6) سنوات، على تصميم بيوت خشبية، واستمتعوا بفعاليات ترفيهية وتعليمية وفق معايير «منتسوري».

وافتتح مركز الجليلة لثقافة الطفل التسجيل في مخيمه الصيفي الثاني «ماذا لو 2؟»، والذي يقام في الفترة من 18 حتى 29 الجاري.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات