جائزة الشيخ زايد للكتاب تفتح باب الترشح لدورتها 14

أعلنت جائزة الشيخ زايد للكتاب، فتح باب الترشح لدورتها 14 للفترة 2019-2020، حتى الأول من أكتوبر المقبل.

وكان حفل تكريم الفائزين بالجائزة في دورتها الأخيرة قد أقيم أخيراً في متحف «اللوفر أبوظبي» برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلّحة، وحضور سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، الذي كرَّم الفائزين.

فيما سجّلت جائزة الشيخ زايد للكتاب في دورتها السابقة 1500 ترشيح من مختلف أنحاء العالم، وستواصل هذا العام رسالتها الهادفة إلى تقدير المفكرين والباحثين والمبدعين والمترجمين وصناع التنمية الثقافية، وتكريمهم وتوفير مزيد من الدعم للمؤسسات الثقافية ودور النشر عبر مختلف فروع الجائزة.

وأعرب الدكتور علي بن تميم، أمين عام الجائزة، عن ضرورة مواصلة السعي كي تستمر الجائزة في تميزها وحضورها الفاعل، مشيراً إلى الدور الثقافي المهم الذي تضطلع به الجائزة في خدمة الثقافة العربية على المستوى العالمي من خلال انفتاحها على الدراسات المكتوبة باللغات الحية، مؤكداً ما تتحلى به الجائزة من آليات دقيقة وشفافية جعلتها في طليعة الجوائز العربية.

ويذكر أنه يُشترط في الترشيحات أن تكون من الأعمال التي تم نشرها خلال العامين الماضيين وغير حائزة جوائز دولية بارزة من قبل. كما ينبغي أن يكون العمل مكتوباً باللغة العربية باستثناء الأعمال المرشحة لفرع «الترجمة» (مترجمة من أو إلى العربية)، والأعمال المرشحة لفئة «الثقافة العربية في اللغات الأخرى»، والتي تستقبل الأعمال باللغة الإنجليزية والألمانية والفرنسية والإيطالية والإسبانية.

أما بالنسبة لجائزة «شخصية العام الثقافية»، فيجب أن يتم ترشيح المتقدمين من قبل مؤسسات أكاديمية أو بحثية أو ثقافية أو جمعيات أدبية وجامعات، أو ثلاث شخصيات بارزة في الميدان الفكري والثقافي. فيما يتعين على المتقدمين للفئات الأخرى تعبئة نماذج الترشيح عبر الموقع الإلكتروني للجائزة بأنفسهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات