أكثر من مليون طالب خاضوا المنافسات

شيماء القراقزة بطلة تحدي القراءة في الأردن

اختتمت في المملكة الأردنية الهاشمية منافسات تحدي القراءة العربي في دورته السنوية الرابعة على مستوى المملكة، حيث شارك أكثر من مليون طالب وطالبة في التحدي من أكثر من 3000 مدرسة، وتوّجت الطالبة شيماء قحطان أحمد القراقزة، من مدرسة جرش الثانوية بمحافظة جرش، بطلة لتحدي القراءة العربي على مستوى الأردن.

وضمن فئة منافسة المدارس في تحدي القراءة العربي بنسخته الرابعة، حصدت مدرسة ميار الدولية في العاصمة الأردنية عمّان لقب المدرسة المتميزة، فيما حازت لقب فئة «المشرف المتميز» المعلّمة رولا مصطفى محمد، لقاء دورها في تشجيع الطلاب على المطالعة وتدريبهم على تلخيص الكتب واختيار المهم والمفيد منها.

تكريم الأوائل

وتم تكريم أوائل تحدي القراءة العربي على مستوى الأردن في حفل نظمته وزارة التربية والتعليم الأردنية في العاصمة عمّان للاحتفاء بالمتفوقين والمتميزين من الطلبة والمشرفين والمدارس، بحضور وزير التربية والتعليم الأردني الدكتور عزمي محافظة، وسفير دولة الإمارات في الأردن مطر سيف الشامسي، والمنسق العام لتحدي القراءة العربي عبدالله النعيمي، وعدد من المسؤولين والإداريين في وزارة التربية والتعليم ومشروع تحدي القراءة العربي، إضافة إلى أوائل الطلبة والمدارس والمشرفين من مختلف محافظات المملكة.

وإلى جانب بطلة التحدي على مستوى المملكة شيماء قحطان أحمد القراقزة، ضمت قائمة العشرة الأوائل في تحدي القراءة العربي كلاً من جهاد مصطفى صوفان، من مدرسة علي سيدو الكردي، ووئام إسماعيل دخيل الله من مدرسة وادي موسى الثانوية، وتولين هيثم أبو خزنة من مدرسة الجامعة، وراشد عبدالله الخطيب من مدرسة عبدالله الثاني، وشيماء أحمد المسلوقي من مدرسة الأميرة سلمى، وبسمة إيهاب محمود أبو شيخة من مدرسة عرجان الثانوية، وآمال سامي توفيق الرواشدة من مدرسة الكتّة الثانوية، وغنى محمد المصري من مدرسة إناث مخيم الحسين، وبيان أحمد زيد الكيلاني من مدرسة عين غزال، وبيلسان رامي فوزان الطعاني من مدرسة بيت راس الأساسية للبنات.

حاجز المليون

وقال عبدالله النعيمي، المنسق العام لتحدي القراءة العربي، إن تخطي أعداد المشاركين في تحدي القراءة العربي في المملكة الأردنية الهاشمية حاجز المليون، يؤكد الحاجة إلى مبادرات معرفية تحفيزية على مستوى العالم العربي، ويعكس مدى الحرص على التحصيل المعرفي المترسخ كقيمة اجتماعية جامعة لدى مختلف الفئات العمرية على مستوى المملكة.

وأضاف: هذا الإنجاز النوعي بكل المقاييس ما كان ليتحقق لولا الدعم اللامحدود من مختلف المؤسسات بالمملكة وفي مقدمتها وزارة التربية والتعليم بالأردن، وإدارات المناطق التعليمية ومديريات التربية وإدارات المدارس والمدرسين والمشرفين وأولياء الأمور والمجتمع ككل.

مشاركة مليونية

وتميزت الدورة الرابعة من تحدي القراءة العربي بمشاركة مليونية، من مختلف محافظات ومدن الأردن. كما شارك مشرفون كثر في مساندة الطلاب خلال رحلة تحدي القراءة العربي بدءاً من التسجيل، ومروراً باختيار الكتب وتعلم كيفية تلخيصها والاستعداد للمنافسات على الفوز على مستوى الفصول الدراسية والمدارس والمناطق التعليمية وكل دولة.

كما ترافق التحدي مع مجموعة متنوعة وموازية لتحدي القراءة العربي بدعم من وزارة التربية والتعليم في الأردن. وشملت الفعاليات برامج وأنشطة متنوعة خاصة بالقراءة والمطالعة والتحصيل المعرفي على مدى العام الدراسي، استفادت من دعم أولياء الأمور، وشجعت المزيد من الطلاب على التسجيل، وعززت حضور الكتاب في أجندة الأطفال والطلبة، وفي أروقة المكتبات المدرسية وعلى المنصات الرقمية التعليمية.

تصفيات

يشارك الأوائل في الفئات الثلاث للتحدي على المستوى الوطني في التصفيات النهائية على المستوى العربي، والتي تستضيفها دبي لاحقاً هذا العام، بمشاركة أوائل المتسابقين وأوائل المدارس من مختلف أنحاء الوطن العربي والعالم، قبل أن يتم تتويج بطل تحدي القراءة العربي في دورته الرابعة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات