صممت أكثر من 50 قطعة خاصة بشهر رمضان والعيد

منار صقر: التطريز الإماراتي جمال وفخامة

Ⅶ منار صقر

قالت مصممة الأزياء الإماراتية منار صقر: من الصعب وضع التطريز الإماراتي مع أسلوب تطريز عصري، لأنه سيفقده خصائصه.

وأوضحت في حديثها لـ«البيان» أن التطريز الإماراتي وأشهره «التلي» تبرز جماليته مع الحرير والشيفون، لأنه يتميز بالفخامة، حتى إن رسوم هذا التطريز يجب أن تكون كاملة وهو ما يجعلها تبدو مثل اللوحة.

وصقر التي طرحت أخيراً مجموعة رمضان والعيد، أشارت إلى أنها قدمت حوالي 50 موديلاً، تتناسب مع فترات الليل والنهار.

طابع ملكي

وأضافت منار صقر: أدخلت على مجموعتي الجديدة الأسلوب المغربي، لأنه يمنح القطع طابعاً ملكياً، كما استخدمت الأقمشة الهندية والكريب والحرير الطبيعي والمخمل. وأضافت: تميل بعض النساء إلى القفطان في رمضان، إلا أني عملت على فكرة «البشت» النسائي، لأنه يظهر ما تحته من بنطلونات أو فساتين.

وتابعت: إنها فكرة تعد جديدة نوعاً ما، ومن هنا حرصت على أن يلبس «البشت» على «جينز» أو غيره، وهو اعتقاد يغير مفهوم الكثيرات، بأن هذه قطعة للسهرة.

وفسرت: «البشت» ممكن أن يناسب كل الطلعات سواء طلعة نهار أو رسمية أو حتى أعراس، وذلك بحسب ما يظهر من تحتها. ونوهت إلى أنها بهذه الفكرة لا تعتمد على أن اللبس في رمضان يعتمد على الجلابية.

مجموعة لونية

وأكدت منار أن التطريز الإماراتي لا يمكن خلطه مع غيره من أنواع التطريز. وأوضحت: من الممكن مزج التطريز الهندي مع المغربي أو حتى التطريز الكويتي، ليظهر شكلاً جديداً. وأضافت: الإماراتي لا يختلط بأي نوع من التطريزات، بل يجب أن يكون على قصة معينة ومظهر معين.

وبالنسبة لتجربتها مع الألوان قالت صقر: استخدمت الألوان الكثيرة في هذه المجموعة، بعد أن كان الأسود لوناً رئيساً بالنسبة لي، لكني أدخلت مجموعة من الألوان، وهو ما يمنح القطعة حرية لتحتمل مجموعة من القصات.

وأضافت: فالقطعة ليست لرمضان فقط وتدخيل الألوان يتناسب مع ذوق السيدات اللواتي يطلبن الألوان المشرقة، وخاصة في فترة الصيف. وأوضحت: اعتمدت في القطعة الواحدة على استخدام أكثر من لون، وهو ما يلائم الملابس التي تظهر من تحت «البشت». وأشارت صقر إلى أنها تحافظ على مفردات الزي الشرقي بما فيه الإماراتي. وقالت: تكون قطعي عادة طويلة ومحتشمة، وهو ما يجعلها تجذب الجنسيات الأوروبية.

وفسرت: تفرح السيدات الغربيات بمثل هذه القطع لما فيها من الشغل والأقمشة المتميزة، وأسلوب التطريز. وتابعت: لهذا يملن للملابس الشرقية بما فيها الشرقي والإماراتي والخليجي، وهو نمط لا يتغير لكن الذي تغير الأقمشة أو القصات.

تميز

منار صقر التي ارتدت من تصاميمها الكثيرات من سيدات المجتمع والإعلاميات ومنهن سهير القيسي قالت: أحرص في الكثير من الأحيان على ألا أقدم أكثر من قطعة واحدة أو اثنتين من التصميم، كما أحرص على أن تناسب أزيائي جميع الأعمار.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات