«المسرح بين المشرق والمغرب» في احتفالية وجدة عاصمة للثقافة

Ⅶ صورة جماعية لحضور الندوة | من المصدر

ضمن تظاهرة وجدة عاصمة الثقافة العربية 2018، نظمت الهيئة العربية للمسرح ووزارة الثقافة والاتصال بالمملكة المغربية، أخيراً، ندوة فكرية بعنوان «المسرح بين المغرب والمشرق.. المواكبة والتفاعلات»، بحضور ممثلة لوزير الثقافة والاتصال المغربي، وجمع من رجالات المسرح من فنانين ومفكرين ونقابيين، إضافة إلى طلبة كلية الآداب والعلوم الإنسانية في وجدة، وتخللها حفل تكريمات قدمتها وزارة الثقافة لمجموعة من الفاعلين في المشهد المسرحي من الباحثين والفنانين المغاربة.

وانطلقت الندوة بكلمة وزارة الثقافة والاتصال ألقتها رتيبة ركلمة، قالت فيها: «نتقاسم مع الهيئة العربية للمسرح فرحة اللقاء بنخبة من الباحثين والمبدعين العرب الذين جاؤوا للاحتفاء والمشاركة في فعاليات وجدة عاصمة الثقافة العربية 2018 في الندوة التي تجمع خيرة الباحثين».. وأضافت: «وزارة الثقافة والاتصال لم تدخر جهداً في تسخير كل ما بوسعنا لخدمة المسرح المغربي الذي يشهد طفرة نوعية، فقد احتل الباحثون المغاربة المراتب الأولى في مسابقات البحث العلمي التي أجرتها الهيئة خلال السنوات الثلاث الماضية، واحتلت العروض تتويجين من أصل ثلاثة في جائزة القاسمي خلال نفس الفترة».

ومن جهته، ألقى المسرحي غنام غنام، كلمة الهيئة العربية للمسرح، وجاء فيها: «لقد كان اللقاء في افتتاح وجدة عاصمة للثقافة العربية في أبريل الماضي بوابة مشرعة على الإنجاز، فلم تكن الندوة هذه فقط هي ما نتج عنه، بل ذلك المهرجان الوطني الذي أعاد مسرح الهواة إلى الحياة والواجهة، من خلال تنظيم المهرجان الوطني لهواة المسرح، والذي كان مثالاً رائعاً للتنظيم والنتائج، وساهم في تفعيل المشهد في كافة الولايات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات