ناجي بيضون يقرأ باقة من قصائده في ندوة الثقافة والعلوم

ناجي بيضون وناصر عراق خلال الأمسية

نظمت ندوة الثقافة والعلوم، ضمن فعاليات شهر القراءة، أمسية شعرية للشاعر اللبناني ناجي بيضون، حضرها بلال البدور رئيس مجلس الإدارة، وأعضاء مجلس إدارة الندوة، والشاعر محمود نور، ومجموعة من المهتمين، حيث تحدث فيها عن تجربته الإبداعية وقرأ باقة متنوعة من قصائده.

قدم للأمسية الروائي ناصر عراق، وعرف بالشاعر المولود في لبنان، والذي يقيم في دبي، ويعمل في المحاماة منذ 30 عاماً، حيث عمل أمين سر للمجلس الثقافي للبنان الجنوبي، وأمين سر التجمع الوطني للمحامين اللبنانيين سابقاً، وهو أول شاعر يوظّف العولمة في الشعر، وبين أيضا انه خاض أول تجربة معاصرة في نظم النحو العربي (66 مقطوعة)، على غرار ألفية ابن مالك، لحنها الفنان أحمد قعبور، وله إصدارات، منها كاريكاتير بالكلمات، انتحار عنتر، أقاصيص وكتابات ساخرة، قصائد ساخرة.

وفي مستهل استعراضه لتجربته، وضح الشاعر ناجي بيضون، بأنه بدأ الكتابة عند قدومه لدبي، مشيرا إلى أنه يكتب القصائد الساخرة. كما أكد بيضون خلال الأمسية، أن كل كتاباته تنبع من قصص وأحداث عاشها، فقد كتب قصائد لأسرته وحفيدته صوفيا، وقصائد أخرى اجتماعية ساخرة في بعض الأحيان من الأوضاع التي يعيشها لبنان.

وبعد ذلك، قرأ بيضون خلال الأمسية، باقة متنوعة من قصائده، تناولت جملة موضوعات وقضايا وجدانية وإنسانية، واستمت يثراء معانيها وقيمتها وبما تنطوي عليه من جماليات بلاغية ومضمونية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات