سيف السماحي في مواجهة حمدان الأحبابي

بطولة فزاع لليولة تتوّج بطلها غداً

تتجه أنظار عشاق الموروث التراثي المحلي عموماً، وفن اليولة الإماراتي خصوصاً، مساء غد الجمعة إلى قلعة الميدان، في القرية العالمية، حيث الزمان والمكان اللذين اختارهما مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، لحفل اختتام الدورة الـ19 لبطولة فزاع لليولة، التي تعد الأقدم في كوكبة البطولات التي يحرص المركز على تنظيمها سنوياً.

وبالتزامن مع إعلان الدولة 2019، عاماً للتسامح، يشهد الحفل الختامي كرنفالاً عالمياً يبرز حضور هذه القيمة الإنسانية الرفيعة، على أرض الإمارات، يشارك فيه مؤدون من 12 دولة مختلفة، من قارات العالم الست، يمثلون جانباً من النسيج البشري الثري، متعدد الثقافات على أرض الإمارات.

أغانٍ خليجية

يأتي الحفل ليلبي شغف الجمهور، من عشاق الأغنية الخليجية والمحلية الطربية والشعبية، من خلال استضافة ثلاثة من نجومها، حافظوا على تواجدهم، في الحفلات الختامية للبطولة، على مدار دوراتها الأخيرة خصوصاً، وهم الفنانان الإماراتيان حسين الجسمي وعيضة المنهالي، والفنانة الكويتية نوال، والذين سيتغنون بأشعار كل من عبدالله حمدان بن دلموك ومحمد المر بالعبد، وعلي الخوار، على التوالي، وهي نخبة من الأشعار، من المتوقع أن يكون مضمونها، إحدى مفاجآت الحفل الختامي، الذي يشهد أيضاً حضوراً شعرياً مميزاً، للشاعر الإماراتي سيف السعدي.

مشهد ختامي

وحول تفاصيل المشهد الختامي الذي يتنافس فيه كل من المتسابقين سيف السماحي وحمدان الأحبابي، قالت مديرة البطولات، في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، سعاد إبراهيم درويش، إن قلعة الميدان، ستشهد تجديداً تاماً من أجل استقبال العرس الختامي، سواء من حيث الشكل أو المضمون، الذي سيعتمد إلى جانب الفقرات الغنائية والشعرية، على تقارير تروي بطريقة «الحكاية» الشعبية الأثيرة، أصالة الموروث، وارتباطه بخصوصية البيئة الإماراتية، وتقف على أهم المراحل المضيئة للبطولة، وصولاً إلى المرحلة الأهم، في النسخة الحالية، وهي وصول الكأس إلى منصة التتويج، التي تستقبل فارسها الجديد بحفاوة.

وكشفت درويش عن أن العرض الختامي، سيعتمد على صيغة العروض ثلاثية الأبعاد، بتقنية الواقع الافتراضي، دون الاستعانة بالشاشات التقليدية، في رحاب ديكور متجدد بالكامل، مستوحى من جماليات البيئة الصحراوية خصوصاً، في حين ستنضم الإعلامية الإماراتية الشابة علياء بوجسيم، إلى مقدم برنامج الميدان، عبدالرزاق المحمدي، من أجل تقديم الحدث الختامي، متوقعة أن يكون الجمهور كامل العدد في مدرجات قلعة الميدان.

وتضم لجنة تحكيم البطولة كلاً من راشد بن حارب الخاصوني وخليفة بن سبعين المحرمي ومسلم العامري. وتعتبر إذاعة الأولى التابعة لشبكة الأولى الإذاعية هي الشريك الإعلامي لبطولات فزاع.

16

يقضي نظام البطولة بتأهل 16 يويلاً، إلى البطولة الرئيسية، ويتنافس الـ16 يويلاً على مدار 13 حلقة، وكل حلقة ستشهد منافسات بين 4 يويلة حتى الوصول إلى دور الثمانية ثم دور الأربعة، حيث يتنافس أصحاب المركز الثاني على المركزين الثالث والرابع، فيما سيتنافس أصحاب المراكز الأولى من المجموعتين على المركزين الأول والثاني.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات