صرعة جديدة في تويتر من وحي الأفلام

صورة

انتشرت أطعمة جديدة على موقع "توتير" أخيراً بإلهام من استديو غيبيلي، وهو استديو الرسوم المتحركة الذي تأسس على يد أعظم منتجي الإنيمي باليابان، أما الفكرة وراء تلك الأطعمة فكانت من بنات أفكار أب قصد إرضاء أطفاله أو ربما المزاح معهم. 

وأفاد موقع "جابان توداي" أن الوالد أعد وجبة لأطفاله مؤلفة من أربع قطع من الطبق الياباني "اومورايس" (وهي أومليت محشية بالأرز)، مستلهماً من الوحوش اللافقاريات المتحولة العملاقة لاستديو غيبلي، التي تدعى "اوهمو"، وأرسل لهم صوراً عنها على " تويتر"، فاعترض الأطفال المتفاجئين على الفور.

ويظهر في التغريدة التي انتشرت على الإنترنت الأطفال وهم يطلبون من والدهم إعداد وجبة طعام من "غيبيلي"، فيجيبهم، حاضر! ويرسل لهم صورة عما صنعه، فيرد الأطفال: "بابا!هذا ليس ما نريده، بل نريد شيئاً مثل قلعة "سباغيتني كاغليوسترو" أو "خبز لابوتا"، وهما طبقان يظهران في أفلام استديو "غيبيلي". 

لكن التغريدة مع ذلك انتشرت بسرعة وأدرج الطعام الذي أعده الأب ضمن الصرعات الجديدة في عالم الأطعمة، مما يشكل اثباتاً وفقاً لـ " جابان توداي" بأن المضمون ينتشر عندما يتعلق الأمر بالآباء الذين يطلب منهم إنجاز شيء دون تحديد ما هو مطلوب بالضبط، إذا أنهم يحاولون دائما إقحام المزاح حيثما كان ذلك ممكناً.

الطبق الذي أعده الأب أخذ رواجاً، وبدأ آخرون في إعداد وجبات من وحوش "غيبيلي" بإضافة السبانخ وغيرها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات