عرض الافتتاح في مهرجان الشارقة للمسرح الخليجي

«مدق الحناء».. طقوس شعبية عُمانية

انطلق مهرجان الشارقة للمسرح الخليجي بعرض مسرحية «مدق الحناء» لفرقة مزون المسرحية من سلطنة عُمان، والذي تميز بالطقوس الشعبية العمانية الرائعة، من خلال توظيف التراث والموروث الثقافي عبر الغناء والفولكلور والديكور الذي كان بمثابة مصنع مسرحي نقل المشاهد في رحلة قصصية ممتعة إلى مدينة الحناء.

الظلم والاستبداد

ويتناول العرض الذي كتب نصّه عباس الحايك وأخرجه يوسف البلوشي، موضوع الظلم والاستبداد الذي تتعرض له المدينة التي تتميز بزراعة وبيع الحناء، وقد جمع المؤلف ثنائيات متناقضة في إطار من الموروث الشعبي، وهي التسامح والانتقام والخير والشر، ليلامس مفارقات الحياة ضمن أبعاد اجتماعية لها دلالاتها الموحية، من خلال صراع درامي مؤثر تفاعل معه الجمهور الذي استمتع بهذا الطرح.

أحداث العرض سارت عبر صراع بين أفراد أسرة عائلة هجرس الذي يؤيد رسلان الطاغي، وينساق له، فينفذ أوامره بعد أن يصبح ذراعه الأيمن.

ويقتل صديقه إرضاءً له وتستمر أمه في زراعة ودقّ الحناء في إشارة واضحة للمحافظة على إرث وهوية الوطن، على الرغم من الانتصار الذي بدا على المستعمر، ثم تطارد «هجرس» كوابيس وأحلام مزعجة بسبب قتله صديقه، فيلجأ للاختباء في مدق الحناء الذي تعمل عليه أمه فيختنق ويموت، وفي الختام تنتصر المدينة على الطغاة.

سلاسة وجودة

اتسم العرض بالسلاسة والجودة من خلال السرد والتنفيذ المتقن من ناحية الإخراج الذي تميز بالفواصل الموسيقية والغنائية التي تنقل المشاهد إلى صور تعبيرية مختلفة، وكان أداء الممثلين للشخصيات متقن ومتميز وبالذات شخصية الأم التي أدت دورها زينب البلوشي.

شارك في التمثيل كل من الفنان عزيز خيون، وعبدالله مرعي الشنفري، وعبدالحكيم بن سالم الصالحي، وجمعة بن الحبشي الجرادي، وغسان بن سيف الرواحي، وعيسى الصبحي، وحاتم السعدي، وأحمد بن حارث الشبيبي، وبلقيس البلوشي، وندى الزدجالي، أما التأليف الموسيقى فكان ليوسف الحارثي وتولى أحمد بن عوض الجابري مهمة الديكور.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات