قصة الفنانة الراحلة نادية فهمي مع الزهايمر

أصيبت الفنانة المصرية الراحلة نادية فهمي بمرض الزهايمر، وفي عام 2016 انتشرت أخبار كثيرة حول أن أسرتها قاموا بإيداعها دارًا للمسنين، ونفت ابنتها الممثلة الشابة ابتهال الصريطي تلك الشائعة، وقالت إن والدتها في مصحة علاجية لمرضى الزهايمر لحاجتها للرعاية الخاصة.

واستكملت ابنتها قائلة: "لمن لا يعرفني أنا ابتهال ابنة الفنانة القديرة نادية فهمي والفنان القدير سامح الصريطي. بعد انتشار بعض الأخبار المغلوطة في الصحف والمواقع بخصوص والدتي الحبيبة، والتي آلمتنا كثيرا كأسرة، أردت أن أحكي عن تجربتي لعلها تكون ملهمة لبعض الذين يمرون بنفس الظروف ".

وتابعت: "أبي وأمي منفصلان منذ حوالي ثلاثة وعشرين عاما وطوال هذه المدة علاقتهما كانت طيبة وشبه مثالية لمصلحتي أنا وأختي. ولم يتخل والدي لحظة عنا وبالأخص في السنوات الأخيرة بعد إصابة أمي ببعض الجلطات بالمخ وتشخيصها بتصلب الشرايين والزهايمر وتم إيداعها أكثر من مرة بأفضل مستشفيات ومراكز طبية بالقاهرة تحت إشراف أفضل الأطباء نظرا لبعض حالات الانتكاس التي كانت تمر بها فتتحسن حالتها ثم تعود للمنزل".

وأضافت: "وطوال هذه الفترة كنت أنا وأبي وأختي بجانب بعضنا البعض لمواجهة هذا الاختبار القاسي. وفي الآونة الأخيرة نظرا لطبيعة المرض القاسية أصبحت رعاية الممرضات لها في المنزل غير مجدية وغير كافية ونصحنا الأطباء المعالجون لها بضرورة وجودها هذه الفترة في مكان مجهز بشكل أفضل لمثل هذه الحالات وبه رعاية خاصة لمرضي الزهايمر كبار السن، والحمد لله توصلنا لمكان يوجد به هذه الرعاية الطبية المتخصصة مع وجود فريق تمريض لمتابعة حالتها ومناخ مناسب جدا من ناحية الخضرة والهواء النقي الذي يحتاجه مريض الزهايمر للمساعدة علي تحسن الحالة علي عكس منزلنا في وسط المدينة المحاط بالضوضاء والتلوث".

وغضب الفنان سامح الصريطي وقتها من تداول خبر وضع زوجته بدار مسنين قائلا وقتها: "ليس من حق أحد نشر هذا الأمر، لأنه سيؤدي إلى تدهور حالتها".

وقال الصريطي في لقاء تليفزيوني إنه انفصل عن نادية فهمي كزوج منذ ما يقرب من 25 عامًا، لكنه ما زال مرتبطا بها كصديقة وأم لبناته.

وأضاف أن بداية قصة مرض نادية كانت منذ 6 سنوات، عندما أصيبت بحالة تشنج وبعدها تلقى اتصالا من ابنتيه وطلب منهما نقلها للمستشفى بسيارة إسعاف ولحق بهما.

وأكد الصريطي أنه بعد فترة اكتشف إصابتها بأعراض الزهايمر، وسط عدم تصديق من البنات، لافتًا إلى أن وقتها نصحه الأطباء بالاهتمام الطبي بها، واستقدام ممرضات لتمريضها خصيصا لكن حدثت مشكلات ونصحنا الأطباء بنقلها إلى إحدى دور الرعاية بالزهايمر لأن الحالة تطورت، وكان هذا الأمر شاقا جدًا على بنتيها لأنهما كانتا تذهبان لزيارتها يوميًا.

والزهايمر مرض دماغي متطور يدمر خلايا المخ؛ مما يؤدي إلى مشكلات في الذاكرة والتفكير والسلوك، ويؤثر بشدة في عمل وحياة الشخص المصاب ونمط حياته الاجتماعي، فيتدهور وضع المريض المصاب بمرور الوقت، وغالبًا يؤدي إلى الوفاة. ويصنف مرض الزهايمر اليوم بكونه السبب الرئيس السادس للوفاة عالميًّا.

اقرأ أيضا

وفاة الفنانة المصرية نادية فهمي بعد صراع مع المرض

 

كلمات دالة:
  • نادية فهمي،
  • وفاة نادية فهمي،
  • سامح الصريطي،
  • ابتهال الصريطي،
  • الزهايمر
طباعة Email
تعليقات

تعليقات