عبدالله بن دلموك: الموروث الشعبي رافد رئيس للهوية الوطنية

بن دلموك خلال المحاضرة | من المصدر

أكد عبدالله حمدان بن دلموك الرئيس التنفيذي لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث أن الموروث الشعبي المحلي يعد جزءاً أساسياً من ثقافة المجتمع، ومصدراً مهماً لقوته، ورافداً رئيسياً للهوية الوطنية، وطالب الجميع بضرورة بذل كل الجهد للعمل على صون التراث واستثماره لمصلحة الوطن والمواطن، وجعله جزءاً أساسياً من خطط التنمية المستقبلية.

وقال بن دلموك خلال جلسة ثقافية بعنوان «الهوية والوطنية والتقاليد المنسية من موروث دولة الإمارات»، استضافها مركز الوثبة للتعليم المستمر المتكامل، أول من أمس الثلاثاء، ضمن فعاليات أسبوع الهوية الوطنية السادس، إن التراث الوطني في دولة الإمارات، يشهد نقلة نوعية في العناية بالقيم والعادات الأصيلة، خصوصاً مع التزام الدولة بهذا المسار، باعتباره مساراً اجتماعياً وثقافياً مهماً وأصيلاً.

وضرب بن دلموك مثالاً بمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، وأشار إلى أن الخطة الاستراتيجية للمركز تركز على ثلاثة أهداف تتمحور حول حفظ وتوثيق التراث الوطني ورفده بالدراسات والأبحاث العلمية، وتعزيز الوعي بالقيم والعادات والتقاليد الإماراتية الأصيلة، بالإضافة إلى تعزيز تفاعل المجتمع مع تراثه الوطني، وتطوير أجندة تراثية من الفعاليات والأنشطة والمسابقات والبطولات.

وأكد عبدالله حمدان بن دلموك أن الهوية الوطنية هي عبارة عن حزمة من الممارسات الثقافية والأدبية والاجتماعية يستدل بها على المجتمعات.

وشدّد الرئيس التنفيذي لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث على أن التراث الاجتماعي في الدولة له دور كبير وحيوي في الحفاظ على الثقافة المحلية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات