تحت رعاية لطيفة بنت محمد ينظم خلال مارس وأبريل

موسم دبي الفني 6 «تجوّل في عالم الفن والإبداع»

سعيد النابودة خلال حديثه في المؤتمر الصحفي | من المصدر

أعلنت هيئة دبي للثقافة والفنون في دبي، «دبي للثقافة» أن النسخة السادسة من موسم دبي الفني 2019، التي سيتم تنظيمها في شهري مارس وأبريل المقبلين تحت رعاية سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس مجلس إدارة دبي للثقافة، ستظهر بحلة متجددة هذا العام، بعد إثرائها بالمزيد من الفعاليات، التي ستستضيفها مختلف المناطق في الإمارة، مع حصولها على الدعم من قبل العديد من الشركاء.

شمولية الموسم

وفي مؤتمر صحفي عقد أخيراً وحضره سعيد النابودة، المدير العام بالإنابة لهيئة دبي للثقافة والفنون، وعدد من كبار المديرين في الهيئة وممثلي وسائل الإعلام المحلية، أُعلن عن الشعار الجديد للحدث تحت عنوان «تجوّل في عالم الفن والإبداع»، ليكون انعكاساً حقيقياً لشمولية هذا الموسم، وترحيبه بكل فئات المجتمع على متابعة مختلف فعالياته التي يشارك بها فنانون من دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة والعالم.

وخلال المؤتمر، عبّر النابودة عن شكره لوسائل الإعلام لمساهمتها في دعم وإيصال رسائل وأهداف موسم دبي الفني، وتسليط الضوء على إنجازاته التي تراكمت طوال النسخ الخمس السابقة منذ انطلاقه للمرة الأولى في عام 2014، ليتحول إلى مبادرة سنوية شاملة تجمع تحت مظلتها مختلف الفعاليات والأنشطة الإبداعية التي تحتضنها دبي. ويشهد الموسم في كل عام تنظيم الكثير من الأنشطة الفنية في الأماكن العامة، إضافة إلى المشاريع الفنية الخارجية، والمبادرات التفاعلية، وورش العمل والمعارض وجلسات النقاش وفنون الأداء.

وأضاف النابودة في كلمته خلال المؤتمر: «يعتبر موسم دبي الفني منصة مثالية تساعد هيئة الثقافة والفنون في دبي على تأكيد ولائها والالتزام بالعهد مع المبادئ الثمانية للحكم والحكومة والوثيقة الخمسين، التي أعلن عنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله. وفي هذه المناسبة، نعاهد قيادتنا الرشيدة على توفير كل سبل الدعم لهذه المبادئ، وخاصة المبدأ الخامس «مجتمعنا له شخصية متفردة»، من خلال نشر الخير، والانفتاح على الجميع، لا سيما أن مبادراتنا تشجع على الاحترام المتبادل والتسامح، وتعزيز الروابط بين كل مكونات المجتمع المترابط، والابتعاد عن العنصرية والتمييز».

أرض للمواهب

وعلى صعيد متصل، تتمحور الكثير من مبادرات الهيئة في دعم المبدأ السابع «أرض للمواهب»، لحرصها على دعم المواهب واحتضانهم وتبنّيهم، وإيجاد الفرص المثالية للترويج لإبداعاتهم، لتظل دبي وجهة للمتفوقين. وتركز الهيئة على الأجيال القادمة، عملاً بالمبدأ الثامن، وتقوم بذلك من خلال مشاريعها المبتكرة في صون التراث وحمايته، ليكون مورداً مهماً من مقومات الهوية المجتمعية في دبي والإمارات في المستقبل.

وقال أيضاً «لقد تابعنا باهتمام شديد كلمة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي، خلال فعاليات القمة العالمية للحكومات أخيراً، حيث تحدث خلالها عن تحولات ستشهدها المدن حول العالم في السنوات المقبلة، وأكد فيها ضرورة استقطاب الكفاءات والمواهب لخلق التقدم الهائل في التكنولوجيا، وتوفير الفرص لرفد قطاع الصناعات الإبداعية وازدهار الحراك الثقافي».

تعزيز السعادة

وأضاف النابودة: «لقد أردنا من هذه الأنشطة والفعاليات الإسهام في تعزيز السعادة والطاقة الإيجابية بين جميع فئات المجتمع والجاليات المختلفة في دبي، حرصاً منا على التناغم مع محاور «خطة دبي 2021» لجعل دبي مدينة لأفراد سعداء وممكّنين يشعرون بالفخر لانتمائهم إليها، وبما يحقق الغاية الاجتماعية لخطتنا الاستراتيجية الخمسية المتمثلة في جلب السعادة والرخاء إلى سكان دبي».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات