قيمة

عروض الدمى ترسم الابتسامة على وجوه أطفال غزة

يرسم الفنان الفلسطيني مهدي كريرة الابتسامات على وجوه الأطفال في غزة، بينما يحرك عرائسه خلال عرض يدور حول أهمية القراءة، في روضة أطفال بغزة. ومن خلال فقرة افتتاحية من الغناء والرقص استخدم فيها مهرجاً وطباخاً ومعلماً وطفلاً وطفلة، نجح في إطلاق الهتافات والضحكات من جمهوره من الأطفال.

ويصف كريرة (39 عاماً) نفسه في حديثه لرويترز، بكونه أول صانع لعرائس الماريونيت في غزة. ويضيف كريرة : «لم يكن في غزة مسرح عرائس ماريونيت سابقاً... الدمى لها دور في المجتمع، إذ تعزز القيمة الإيجابية وبيغيروا قيمة سلبية». ويقول، إنه تعلّم بنفسه كيف يصنع العرائس ويحركها. وقال كريرة: «في بيني وبينهم ارتباط شديد، بأشعر كأنهم أولادي».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات