مدير مراكز أطفال الشارقة بالوكالة لـ«البيان»:

الصغار شركاؤنا في رسم الخطط الاستراتيجية

قالت عائشة علي الكعبي، مدير مراكز أطفال الشارقة بالوكالة: نركز على جعل الأطفال شريكاً استراتيجياً فاعلاً في وضع الخطط الاستراتيجية للبرامج والفعاليات التي ننظمها، وترسيخ مفاهيم العطاء وقيمه لديهم. وأضافت في حوار أجرته «البيان» معها للحديث عن السياسة والأسلوب الذي تتبعه مراكز الأطفال لاستيعاب طموحات وأفكار الأطفال: «وضعنا نصب أعيننا وجُل اهتمامنا صقل وتنمية مواهب الأطفال، من خلال البحث والاطلاع الدائم على التجارب العالمية التي تتوافق مع استراتيجيتنا ورؤيتنا المتمثلة في توفير البيئة المناسبة لاكتشاف المواهب المتميزة الواعدة القادرة على مواصلة بناء مستقبل هذا الوطن، لذلك نطبق أعلى معايير الجودة العالمية، لتحقيق مستقبل مشرق للأطفال».

وأضافت: «نحرص على المشاركة الفعالة في تحقيق الأهداف الاستراتيجية لمؤسسة ربع قرن، كما نسعى إلى إكساب فريق العمل بُعد نظر واستشرافاً للمستقبل، للوصول معاً إلى النجاح والتميز، والسير نحو طريق المؤسسات المتميزة في هذا المجال وفق المعايير في تقديم الخدمة، إلى جانب تعزيز دورنا والتزامنا بجودة الأنشطة المقدمة للطفل».

خطة عمل

وبسؤالها عن حصول مراكز الأطفال على شهادة «الآيزو» أخيراً، قالت مدير مراكز أطفال الشارقة بالوكالة: حصل أطفال الشارقة على شهادة «الآيزو» في نظام إدارة الجودة العالمية (2015: 9001ISO) في مجال عمليات أطفال الشارقة وتطوير إدارة قدرات الأطفال، بعد تطبيقها لجميع متطلبات المواصفات الدولية للجودة، من خلال وضعها خطة عمل عالية الدقة، تضمنت مراحل الإعداد ‏والتطبيق والتدقيق، ‏حتى المرحلة النهائية، التي تُوِّجنا بعدها بالشهادة، وذلك بجهود فريق العمل المتكاملة؛ ومن أهم المؤهلات التي ساهمت في حصولنا عليها، تطبيقنا لضوابط أعلى معايير الجودة العالمية، وتوفير البيئة الجاذبة لصقل مهارات الأطفال، وأقصى درجات الرعاية الشاملة والتنمية المستدامة لهم، وكذلك الالتزام برسالة ورؤية مؤسسة ربع قرن.

جوائز التميز

وأكدت الكعبي أن الأهداف المقبلة ستتركز في وضع خطط استراتيجية في مجال نشر الوعي حول الأمن والسلامة في الإدارة والمراكز، إضافة لتحقيق التكامل المؤسسي مع المؤسسات الشقيقة من حيث البرامج والفعاليات، مع المحافظة على جودة الآيزو والمشاركة في جوائز التميز، كما سنركز على جعل الأطفال شريكاً استراتيجياً فاعلاً في وضع الخطط الاستراتيجية للبرامج والفعاليات التي ننظمها، مع العلم بأننا نحرص على إشراك الأطفال في التعبير عن آرائهم حول ما يقدم لهم من برامج.

وتنفذ المراكز سلسلة من الأنشطة العلمية والفنية والرياضية والثقافية والتراثية التي تعزز القدرات لتقود إلى الابتكار والتميز، إضافة إلى إبراز الدور التطوعي للأطفال المشاركين وترسيخ مفاهيم العطاء وقيمه، وإتاحة الفرصة لهم لتحديد رغباتهم العلمية والرياضية والإبداعية.

قاعدة انطلاق

وتعد مراكز أطفال الشارقة التابعة لمؤسسة «ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين» قاعدة انطلاق للأطفال القادرين على الإبداع والعطاء والابتكار، فهي تدعم المواهب وتطور المهارات وتستثمر في العقول الإبداعية، في مشروع يستمر عدة أعوام تقوم خلالها بتثقيف الطفل وتربيته وإعداده ليصبح من قادة المستقبل، وتقدم المراكز للأطفال كل سبل الدعم والمساندة، عبر العديد من الخدمات والنشاطات الثقافية والفنية والاجتماعية المطورة التي ترتقي بهم وتحسن مستواهم ومحيطهم العام.

مراكز متخصصة

تم تأسيس «مراكز أطفال الشارقة» بتوجيهات كريمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، عام 1985 كمراكز متخصصة تهدف لبناء وصقل شخصية الأطفال من الذكور والإناث في الفئة العمرية من 6-12 سنة، وقد بلغ عدد المراكز 14 مركزاً تغطي كافة أرجاء مدينة الشارقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات