أسماك غامضة من أعماق البحار تنذر بكارثة محققة لليابانيين

 في واقعة سببت هلع كثيرين، ينتظر اليابانيون كارثة محققة، مستندين إلى تجارب مفزعة مروا بها، وشعوب أخرى، خلال السنوات الماضية، فيما يوضح العلم أن للأمر أساساً محدداً.

وانتشرت الشائعات على مواقع التواصل الاجتماعي بشأن احتمال تعرض البلاد لموجات مد عاتية بعد أن ظهرت أسماك غامضة من أعماق البحار على شواطئ اليابان بحسب سكاي نيوز.

ففي الأيام العشر الماضية، ظهرت 3 أسماك من فصيلة السمك المجدافي، المعروف أيضا باسم "ملك الرنجة"، على شاطئ "توياما" على الرغم من أنها تعيش على عمق 3 آلاف قدم أو نحو 1000متر، ونادرا ما تظهر قرب السطح، بحسب ما ذكرت صحيفة "ساوث تشاينا مورنينغ" الصينية.

ووفقا للأساطير المحلية، فإن السمك المجدافي، الذي يعرف بأنه رسول من القصر الإلهي البحري عند اليابانيين، سيظهر ويلقي بنفسه على الشاطئ قبل الزلازل.

يشار إلى أنه قبل أيام من زلزال توهوكو عام 2011، ظهرت 20 سمكة مجدافي على الشواطئ الشمالية الشرقية لليابان، كما ذكر موقع "لايف سيانس".

وكان الزلزال الذي أعقب ظهور الأسماك من أكثر الزلازل المدمرة في التاريخ الحديث، إذ أدى إلى مقتل نحو 19 ألف نسمة ودمر محطة الطاقة النووية فوكوشيما.

وفي تشيلي، ظهرت مجموعة من أسماك المجدافي على الشواطئ قبيل كارثة الزلزال المدمر الذي ضرب البلاد عام 2010 وبلغت شدته 8.8 درجات بحسب مقياس ريختر، كما ذكرت صحيفة ديلي ميل البريطاني.

 

 

 

كلمات دالة:
  • أسماك غامضة،
  • أسماك تنذر بكارثة،
  • كارثة تنتظر اليابانيين،
  • اليابان
طباعة Email
تعليقات

تعليقات