خادمة ملياردير أمريكي تحتجز في المصعد 3 أيام

 عاشت مدبرة منزل أياما من الجحيم بعد أن علقت في أحد مصاعد المبنى الذي يملكه مخدومها الثري لعدة أيام، قبل أن تتكمن الصدفة من إنقاذ حياتها.

وكانت مارييتس فورتاليزا، 53 عاما، قد سجنت في مصعد صغير يبلغ طوله حوالي 3 أقدام وعرضه 4 أقدام، وذلك أثناء قيامها بأعمال التنظيف المعتادة في أحد منازل الملياردير الأمريكي والسياسي المحافظ وارن ستيفنز.

وكان المنزل خاليا من سكانه الذين يقطنون في ولاية أركنساس بعيدا عن المبنى الموجود في أحد أحياء نيويورك، بحسب ما ذكر موقع صحيفة "نيويورك بوست".

وبحسب الصحيفة فإن مدبرة المنزل بقيت عالقة بين الطابقين الثاني والثالث لمدة لا تقل عن 60 ساعة على الأقل، وكان يمكن أن تبقى أكثر لعدم وجود زر طوارئ أو هاتف المصعد بما يخالف تعليمات الأمان.

ولعبت الصدفة دورا كبيرا في إنقاذ فورتاليزا عندما سمع أحد موظفي التوصيل الذي حضر إلى المبنى صوت جلبة مما دفعه إلى الاتصال بالطوارئ، علما أن ابنة المدبرة قد كانت اتصلت بالشرطة للإبلاغ عن اختفاء والدتها.

وقد جرى نقل فورتاليزا إلى إحدى مستشفيات نيويورك بعد إخراجها من المصعد، ليؤكد زوجها لاحقا أنها في صحة جيدة، موضحة بأنها بحاجة إلى فترة نقاهة لتستعيد عافيتها من جديد.

وذكرت  الصحيفة أن هذه  ثاني حادثة من نوعها تحدث في المبنى المؤلف من خمس طوابق منذ أن اشتراه الملياردرير الأميركي عام 1999 مقابل 8 ملايين دولار، إذ وقعت حادثة مشابهة عام 2008.

كلمات دالة:
طباعة Email
تعليقات

تعليقات