تكريم الفائزين بملتقى «العوامر للقصيد» في العين

مسلم بن حم العامري يتوسط المكرمين | من المصدر

تحت رعاية وحضور الشيخ مسلم بن سالم بن حم العامري، عضو المجلس الاستشاري الوطني لإمارة أبوظبي، رئيس مجلس إدارة مجموعة بن حم، وحضور الشيخ الدكتور محمد بن مسلم بن حم العامري، نائب الأمين العام لمنظمة «إمسام» بالأمم المتحدة، والشيخ ماجد بن سلطان الخاطري، وعدد من شيوخ وأعيان قبيلة العوامر، ونخبة من شعراء دولة الإمارات والخليج، تم مساء أول من أمس تكريم الشعراء الفائزين في ملتقى «العوامر للقصيد» بموسمه 2، والذي اختص بالشعر النبطي ويستهدف أبناء قبيلة العوامر في سائر دول الخليج العربي.

وأشاد الشيخ مسلم العامري بالاهتمام الكبير الذي توليه القيادة الرشيدة، وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بالشعر والشعراء بشكل خاص والموروث الثقافي بشكل عام، وكذلك بالدعم المستمر الذي يقدمه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وتوجيهات سموه الدائمة بصون ركائز التراث الإماراتي العريق، الذي يحظى باحترام وتقدير العالم. وقال الشيخ مسلم بن حم: «يمثل الشعر عموماً، والشعر النبطي خصوصاً، إحدى دعائم الثقافة العربية والخليجية، وهذا الاهتمام الكبير منذ عهد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والذي لم يكن محباً للشعر والشعراء فقط، لكنه كان شاعراً وله الكثير من القصائد في مختلف أغراض الشعر، ودارت بينه وبين شعراء الدولة مساجلات شعرية. كما اهتم الشيخ زايد بإقامة مجالس الشعر في مختلف أنحاء الدولة، ورفع مكانة الشعراء وشجعهم، باعتبارهم جزءاً من ثقافة المجتمع ومكونات هويته، لتظل حاضرة في مختلف المناسبات الرسمية والاجتماعية».

مشاركة كبيرة

وأوضح راشد بن البريك بن قاسم العامري، أمين عام المسابقة، أن الهدف من تنظيم هذا الملتقى هو المساهمة في تعزيز الاهتمام بالشعر أحد عناصر التراث الثقافي، حيث شهدت المسابقة في موسمها الثاني مشاركة كبيرة مقارنة بالدورة الماضية التي حققت نجاحاً فاق جميع التوقعات. إذ شهدت الدورة 2 مشاركة واسعة من شعراء العوامر في الإمارات وعُمان والسعودية واليمن، حيث تم الاكتفاء بعدد 70 شاعراً.

تتويج

وقد توج بالمركز الأول شاعر العوامر للقصيد الشاعر، محسن بن هادي بن نسيعة العامري.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات