«المنكوس».. رسالة تسامح من الإمارات إلى العالم

سعيد المهيري وعيسى المزروعي خلال المؤتمر | تصوير: سيف الكعبي

أطلقت لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي؛ بهدف التعريف بالموروث الشعبي وتعزيز دوره ببناء الهوية الوطنية، برنامج «المنكوس» الذي ينطلق ببثه المباشر في 3 فبراير المقبل، ولإعلان طبيعة البرنامج عقدت اللجنة مؤتمراً صحافياً أمس، في مجلس محمد خلف في أبوظبي، بمشاركة سعيد بن كراز المهيري، مدير برنامج «المنكوس»، وعيسى سيف المزروعي، نائب رئيس اللجنة، الذي أشار في مستهل كلمته إلى أن البرنامج يتزامن مع عام التسامح الذي يعد امتداداً لعام زايد، حيث قال: «إن تلحين الشعر هو القادر على حمل رسالة الشعر من الإمارات للعالم».

لحن المنكوس

وأوضح المزروعي: يعد برنامج فن المنكوس الأول من نوعه في تركيزه على لحن المنكوس والتعريف به كونه أحد ألحان الشعر النبطي المفضلة في الأداء لدى كثير من الشعراء.

وأضاف: يأتي البرنامج استكمالاً للنجاحات التي حققتها اللجنة من خلال برنامجي «شاعر المليون» و«أمير الشعراء» في استقطاب الشعراء المبدعين وتعريف الجمهور بهم في منطقتنا العربية والعالم.

وواصل: اجتذب البرنامج في المراحل التمهيدية أكثر من 300 شاعر من عدد من الدول العربية تميزوا بالأداء الصوتي للحن «المنكوس». وتابع: يتضمن البرنامج 10 حلقات، من بينها حلقتان تسجيليتان لتحديد متأهلين لثماني حلقات من البث المباشر. واستدرك بالقول: تعتمد معايير الاختبار في الحلقات المباشرة على الألحان المعروفة إماراتياً وخليجياً للحن المنكوس، التي تم اختيارها من بين العديد من الألحان المتعارف عليها في منطقة الخليج العربي. وأضاف: سيُمنح الفائزون جوائز مادية، إذ يحصل الفائز بالمركز الأول على 500 ألف درهم، ويحصل الثاني على 300 ألف درهم، فيما يحصل الثالث على 200 ألف درهم، والرابع على 150 ألف درهم، أما الخامس فيحصل على 100 ألف درهم.

من جهته، قال سعيد بن كراز المهيري: نعلن انطلاقة برنامج المنكوس ونحن في أجواء أعوام زايد والتسامح. وقرأ المهيري أبياتاً للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان، في «فن المنكوس»، جاء في مطلعها:

أنا مــــا سعدت بطيب وقتي ولا حسيت

                           إلا بــوجودك شفت وقتــــــــي ولذّاته

وتابع: نسعى عبر برنامجنا لترسيخ مكانة إرثنا الشعري في مخزون التراث المعنوي غير المادي عالمياً، وإحياء إرثنا الشفاهي، فالمنكوس من تفعيلة بحر الطويل، وقد اشتهرت تأديته في مناسباتنا الوطنية والاجتماعية. وتابع: لهذا نعمل على إبراز التميز الشعري الإماراتي والخليجي عبر ألحان شعر «المنكوس» السبعة المتعارف عليها من أصل 28 لحناً متداولاً في منطقة الخليج العربي.

تسمية

وأوضح المهيري أن تسمية المنكوس ترجع إلى طريقة الأداء في الغناء، إذ يبدأ المغني بطبقة صوت مرتفعة تنخفض شيئاً فشيئاً مع الشطر الأول من صدر البيت الشعري لتبلغ أوجها في نهاية هذا الشطر، ثم تعود وتنتكس «تنخفض» بشكل متدرج في الشطر الثاني من البيت. وأضاف: يقال أيضاً إنها ترجع لحركة طائر الورقاء، الذي يستدل البدو من حركته هذه على قدوم فصل الصيف، إذ إن صوت هذا الطائر وتغريده يزداد كلما ارتقى إلى الأعلى، ثم لا يلبث صوته الشجي أن ينخفض كلما انتكس نازلاً نحو الأرض. واستشهد بقصيدة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، جاء فيها:

حي بسلامك يا حسين الدّعايا

                      اللي لفاني في خطوط ومظاريف

 

لجنة التحكيم

تضم لجنة التحكيم الشاعر الإماراتي محمد بن مشيط المري، والناقد والأكاديمي والإعلامي الكويتي د. حمود جلوي، والشاعر السعودي والمنشد شايع فارس العيافي، وتقدم البرنامج ريم عبدالله.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات