العلماء يتوقعون كارثة كونية مستقبلا

يتوقع علماء الفلك في جامعة دورهام البريطانية وجود مجرة عملاقة في مسار تصادمي مع مجرة درب التبانة التي توجد بها الأرض. 

ولكن وفقا لموقع "مترو "، فإن السيناريو اللاحق سيكون "كارثياً" إذ أنه سيوقظ الثقب الأسود في مركز مجرة درب التبانة، ويمكن أن يؤدي إلى إلقاء نظامنا الشمسي في داخل هذا الثقب الكوني الأسود.

وقال الباحثون إنه من المحتم عندئذ أن ترتطم مجرتنا بسحابة ماجلان الكبيرة، وهي مجرة محاذية تقارب عُشر حجم مجرتنا الشمسية.

وسيؤدي ذلك إلى التهام الثقب الأسود الهائل كل شيء حوله بما فيها الأرض، ويصبح أكثر بدانة وسيزيد عن حجمه الأصلي عشر مرات. 

وسيطلق الثقب الجشع رشقات نارية من الإشعاعات القوية التي ستقتل كل الكائنات الحية.

ولحسن الحظ، من المحتمل أن تكون الأرض آمنة من هذه الانفجارات القاتلة، لكن يمكن أن يصبح النظام الشمسي أسود كئيبا، حيث سيتجول على حدة بين المجرات، في رحلة انفرادية خطرة.

كلمات دالة:
  • الأرض،
  • مجرة درب التبانة،
  • كارثة كونية،
  • علماء الفلك ،
  • الكائنات الحية،
  • المجرات
طباعة Email
تعليقات

تعليقات