نجاحات متواصلة للمنصة تستقطب معها أفراد الجمهور

«ذاكرة الوطن» تروي في «مهرجان الشيخ زايد» مآثر حكيم العرب

مناقب وإنجازات القائد المؤسس جوهر مضامين المنصة

تواصل منصة «ذاكرة الوطن» التي يشارك بها الأرشيف الوطني في فعاليات مهرجان الشيخ زايد التراثي، تحقيق نجاحات مهمة عبر استقطاب المزيد من أفراد الجمهور وتعزيز قيم الولاء والانتماء والتعريف بناقب وإنجازات المغفور له الشيخ زايد بن سطان آل نهيان، إذ تتضمن صوراً تاريخية توثق محطات مهمة في تاريخ القائد المؤسس، وتكشف عن بعض مآثره ومبادئه وأعماله العظيمة، ومنجزاته الوطنية الجليلة التي سجلها التاريخ.

وتضيء نوافذ المنصة، بما تتضمنه، على حقبة حكم الشيخ زايد لمنطقة العين (1946-1966)، والتي حفلت بالكثير من التطورات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، ما جعلها تجربة ثرية مهدت لتسلم الشيخ زايد حكم إمارة أبوظبي، ثم قيادته، رحمه الله، للدولة بدءا من العام 1971، ليظل، رحمه الله، رمزاً للحكمة والخير والعطاء في شتى الميادين، ولتبقى سيرته نهجاً تقتدي به الأجيال، ونبراساً تهتدي به.

جولات

وتتمتع النوافذ التي يفتحها الأرشيف الوطني مع"ذاكرة الوطن"، على محطات في تاريخ الشيخ زايد بن سلطان بتصميم فريد، مستوحى من النوافذ التقليدية القديمة، مشرعة على شاشات حديثة ومتطورة، تعرض الصور بطريقة تكنولوجية حديثة، تمكّن المستخدم من التحكم فيها، وتعكس هذه الصور، اهتمام الشيخ زايد بالخيل والفروسية، وجوانب من اهتمامه بالأفلاج في منطقة العين، حيث أولى الأفلاج منذ أن كان حاكماً لمنطقة العين، كل اهتمامه، لما لها من دور رئيس في تطوير الزراعة، التي برعت فيها مدينة العين، كما تظهر أيضاً جولاته بين مزارع العين وقراها، مثبتاً فلسفته في الحكم، والتي تقوم على الشراكة بين الحاكم والشعب، باذلاً في ذلك جهداً كبيراً، من أجل تطوير الحياة والارتقاء بالإنسان، ليصنع لشعبه حياة هنيئة، ويحقق لهم الحلم المنتظر.

وتقدم الشاشات صوراً للشيخ زايد وهو يتأمل المكان الشاسع أمامه بكل مفرداته، ونظراته المتفائلة، التي كانت دائماً تنشر خطط البناء والنماء والتطوير، التي لا تقف عند حد، فكانت نظراته تلك، بداية حقيقية لتنفيذ مشاريع التطوير والتحديث والخدمات التي انتشرت في العين وقراها، لتجعل من الشيخ زايد بن سلطان، الحاكم المنتظر لإمارة أبوظبي، والقائد الوحدوي الباني لاتحاد الإمارات، وأول رئيس للدولة، وقد سار بها نحو المجد، بما شهدته على يديه الكريمتين، من تطور ونماء وازدهار، في زمن قياسي أدهش العالم.

قيمة

تبرز منصة «ذاكرة الوطن»، في كل ما تقدمه لزوار المهرجان، جانباً من إنجازات الشيخ زايد المدونة في رصيد الوطن، ومآثره ومبادئه، التي يحرص الأرشيف الوطني على غرسها في عقول ونفوس الأجيال المتعاقبة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات