«ملتقى السمالية» يعزز دوره في تحصين الهوية وترسيخ قيم الانتماء لدى النشء

اختتام فعاليات «ملتقى السمالية الربيعي» | وام

تحصين الهوية الوطنية وترسيخ قيم الانتماء والولاء. تلك أهم المعايير والركائز الأساسية التي يعززها ملتقى السمالية الربيعي، والذي ينظمه نادي تراث الإمارات، تحت رعاية سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، ممثل صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس النادي، حيث اختتم أخيرا فعاليات دورة العام الحالي، محققا نجاحات مهمة، ذلك بعد أن استمر ثلاثة أسابيع.

وقال راشد خادم الرميثي رئيس قسم شؤون المراكز في نادي تراث الإمارات، مدير الملتقى، إن هذا الحدث يشكل أحد أهم الأنشطة التراثية الشبابية التي ينظمها النادي بهدف غرس روح المواطنة لدى الناشئة والشباب، وترسيخ قيم التمسك بالعادات والتقاليد والتراث الوطني لديهم، وتحصينهم ضد الاختراق الثقافي المغاير للهوية الوطنية، وإكسابهم المعارف والقيم والاتجاهات التي تمكنهم من فهم التراث، واستلهام عبره التربوية، والتعريف بمكونات التراث وعلاقته بالهوية الوطنية.

ولفت الرميثي إلى أن الملتقى أتاح لأولياء أمور الطلبة الاطلاع على البرامج المقدمة لأبنائهم في جزيرة السمالية، وكذلك لوسائل الإعلام التعرف إلى مرافق الجزيرة كمحمية طبيعية، وتعريفهم بنشاطات ومشاريع النادي.

واستفاد المشاركون من برنامج تراثي ثقافي، توزع ما بين ميادين جزيرة السمالية ومرافق النادي ومقرات مراكزه المنتشرة في إمارة أبوظبي، ومعالم ومؤسسات وطنية متنوعة، حيث احتضنت جزيرة السمالية المعسكر التدريبي لفريق السباحة التابع للنادي، وحفلت ميادينها ومرافقها بعدد من الأنشطة التراثية والثقافية والرياضية والاجتماعية والترفيهية.

وشارك طلاب وطالبات مراكز النادي في فعاليات خارجية للملتقى بجانب زيارات لأماكن ومعالم مختلفة ضمن برنامج «اعرف وطنك».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات