افتتح «البيت» وتفقد مرافقه التراثية

حاكم الشارقة يشهد انطلاق «المسرح الصحراوي»

حاكم الشارقة يتفقد أجنحة فندق "البيت" بحضور بدورالقاسمي - وام

شهد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ليلة أمس، وسط أجواء جماهيرية في قلب صحراء الشارقة بمنطقة الكهيف، انطلاق فعاليات الدورة الرابعة من مهرجان الشارقة للمسرح الصحراوي الذي يقام بتنظيم من إدارة المسرح بدائرة الثقافة.

وأتي ذلك بعد أن كان سموه قد افتتح ظهراً، «فندق البيت» في منطقة قلب الشارقة، بحضور الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي رئيسة هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير «شروق». كما كان سموه قد زار صباح أمس، معرض «ألوان الحروف» للخطاط تاج السر حسن في متحف الشارقة للخط، وتجول سموه فيه متفقداً إبداعات الفنان تاج السر حسن.

«الفزعة»

وبدأت مجريات حفل انطلاق مهرجان الشارقة الصحراوي بوصول موكب صاحب السمو حاكم الشارقة، حيث كان في استقباله كبار المسؤولين وعدد من فناني المسرح الإماراتي والعربي وجمهور كبير.

وتابع سموه والسادة الحضور، في مستهل الأمسية، عروضاً أدائية لفرقة المهابيش الأردنية، ليبدأ بعدها العرض الافتتاحي بمسرحية «الفزعة» الإماراتية، لمسرح الشارقة الوطني، من تأليف وأشعار سلطان النيادي، وإخراج محمد العامري، وبمشاركة نخبة من فناني المسرح الإماراتيين، ومنهم أحمد الجسمي، وإبراهيم سالم، ومرعي الحليان، وحميد سمبيج، وعبدالله مسعود.

واحتفى العرض الافتتاحي للمهرجان بالبيئة الصحراوية الإماراتية والعربية وما تحمله من عادات وتقاليد وموروث وقيم عربية أصيلة، انعكست على سلوك الإنسان العربي من مكارم الأخلاق وقيم نبيلة، ومن هذه القيم «الفزعة»، وهي الفكرة الرئيسة للعرض التي من أحد معانيها «إغاثة الملهوف».

وفي ختام العرض، أثنى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي على العمل وفكرة المسرحية في نقل قيم وتقاليد المجتمع وهو أحد أهداف المسرح، مشيداً بجهود جميع الفنانين المسرحيين المشاركين في المهرجان.

وأكد سموه أن نجاح المسرح الصحراوي جاء مكتملاً ومحفزاً للانتقال إلى مرحلة جديدة في الفترة المقبلة، وهي المسرح البحري.

وأشار سموه إلى أنه مطمئن إلى مستوى المسرح الإماراتي في كل تخصصاته وكوادره من المؤلف والمخرج والممثل والفني والجمهور.

حرص

ومن جانبهم، قدّم الفنانون شكرهم وتقديرهم لصاحب السمو حاكم الشارقة على دعمه للمسرح والمسرحيين.

ويشارك في مهرجان الشارقة للمسرح الصحراوي خمس مسرحيات عربية، من دولة الإمارات العربية المتحدة، وجمهورية مصر العربية، والجمهورية التونسية، والجمهورية الإسلامية الموريتانية.

وسلطنة عمان، وهي: «الفزعة» لمسرح الشارقة الوطني، «عنترة» لفرقة كريشن قروب، «فتيان الفريك» لفرقة جمعية المسرحيين في نواكشوط، «خضراء» لفرقة فن الضفتين بتونس، «الهيم» لفرقة الصحوة المسرحية في عمان.

حضر انطلاق فعاليات المهرجان الشيخ خالد عصام القاسمي، رئيس دائرة الطيران المدني، والشيخ سالم بن عبد الرحمن القاسمي، رئيس مكتب سمو الحاكم، واللواء سيف الزري الشامسي، القائد العام لشرطة الشارقة، وعبد الله محمد العويس، رئيس دائرة الثقافة، والدكتور طارق سلطان بن خادم، رئيس دائرة الموارد البشرية.

وخالد جاسم المدفع، رئيس هيئة الإنماء التجاري والسياحي، ومحمد عبيد الزعابي، رئيس دائرة التشريفات والضيافة، وعدد من المسؤولين في الدوائر المحلية، وجمع غفير من الفنانين والجماهير من عشاق المسرح ومتذوقي الفن، وممثلي وسائل الإعلام المختلفة.

جولة

وقد كان سموه، خلال افتتاحه «فندق البيت»، قد تجول في مرافق الفندق الذي يتكون من 53 غرفة وجناحاً فاخراً، كما تفقد سموه المرافق الخدمية والترفيهية التي يتميز بها الفندق الذي يحمل الطابع التراثي الإماراتي الأصيل.

وقد عرج صاحب السمو حاكم الشارقة على عدد من الأجنحة الفخمة والغرف التي تتيح لنزلائها تجربة فريدة من نوعها وسط أثاث عصري بطابع تقليدي.

ويضم الفندق -إلى جانب ذلك- مكتبة ومتحفاً ومقهى ومطعماً وعدداً من المحلات المتنوعة.

ويعد الفندق الفاخر من فئة الخمس نجوم وسيشكل إضافة جديدة لمفهوم الضيافة في الشارقة بشكل خاص ودولة الإمارات بشكل عام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات