تماشياً مع سياسة "الإمارات" لترسيخ قيم التسامح والاعتدال بين الأديان والشعوب

حسين الجسمي أول فنان عربي يشارك بحفل "أعياد الميلاد" السنوي في "الفاتيكان"

ترسيخاً لقيم التسامح والاعتدال والإنسانية، وبهدف استمرار عملية خلق قنوات للتواصل مع الشعوب كافة، والتي تنتهجها دولة الإمارات العربية المتحدة في سياستها الاجتماعية، ومن أجل حياة كريمة للإنسانية فيها كل معاني الاحترام والمساواة، يشارك الفنان الإماراتي الدكتور حسين الجسمي "السفير فوق العادة للنوايا الحسنة" كأول فنان عربي، في حفل "أعياد الميلاد" الخيري السنوي Concerto di Natale النسخة الـ26 في "الفاتيكان"، وذلك في قاعة Paul VI Audience Hall مساء يوم 15 ديسمبر 2018، بمشاركة مجموعة كبيرة من نجوم الغناء العالميين.

ونَبعت موافقة الفنان الدكتور حسين الجسمي على دعوة "الفاتيكان" للمشاركة في الاحتفالية الخيرية، بناء على القيم الأخلاقية والإنسانية التي زرعها الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، بين قيادة وأبناء دولة الإمارات عبر أجيالها منذ نشأة الدولة، مؤكداً اهتمامه في الأعمال الخيرية والإنسانية، والمساهمة في زرع المحبة والسلام بين الشعوب.

 وقال: "يسعدني المساهمة دائماً في الأعمال الخيرية من أجل زرع وتوفير بيئة هدفها الحياة الكريمة والاحترام والمساواة والسلام بين الأديان والشعوب، وهي القيم التي تربينا عليها نحن أبناء الشيخ زايد، طيب الله ثراه، في دولة الإمارات العربية المتحدة، الحاضنة لقيم التسامح والاعتدال وتقبل الآخرين، حتى أصبحنا نلقب بين الشعوب بأبناء زايد الخير"، مستشهداً بمقولة الشيخ زايد، طيب الله ثراه: "إن التسامح واجب، وديننا دين رحمة وتسامح وتفاهم وتقارب بين البشر"، مؤكداً أن قيادة دولة الإمارات كان لها الأثر الواضح بين الأديان والشعوب لتعزيز التسامح، حتى أصبحت عاصمة عالمية تلتقي فيها حضارات الشرق والغرب، لتعزيز السلام والتقارب بين الشعوب كافة، وهي أول دولة تنشئ وزارة باسم "وزارة التسامح".

وسيتم تخصيص ريع الحفل السنوي Concerto di Natale في "الفاتيكان" هذا العام لأزمة اللاجئين في مدينة "أربيل" بالعراق و"أوغندا"، بهدف تعزيز معيشتهم، مع التركيز على الأطفال والشباب من خلال توفير التعليم والتدريب المهني والأنشطة العملية التي تساهم في تعزيز عملية الدخل، والتي تعد من العوامل الرئيسية المحددة لمستقبل الأطفال اللاجئين ومستويات معيشتهم، وذلك من خلال المؤسسة الخيرية Scholas Occurrentes التي أسسها "البابا فرنسيس" و The Missioni Don Bosco والتي تساهم في عمليات إنسانية خيرية متعددة في العالم.

وتأتي مشاركة الجسمي في الحفل برفقة الفرقة "الاوركسترا الكبرى"Grand orchestra conducted تحت إدارة المايسترو العالمي "ريناتو سيريو" Maestro Renato Serio وسيتم تسجيل الحفل وعرضه ليلة "الكريسماس" من خلال القناة الإيطالية الخامسة Canale 5 وعبر قنوات Mediaset في جميع أنحاء العالم.

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات