«الفكر العربي» تتعاون مع معهد العالم العربي في باريس - البيان

«الفكر العربي» تتعاون مع معهد العالم العربي في باريس

بهدف تعزيز العلاقات ودعم أواصر التعاون في المجال الثقافي والتبادل المعرفي، وبناءً على اهتمام المؤسّستين المشترك بقضايا الفكر والثقافة وإبراز التراث العربي والإعلاء من شأن الانفتاح والحوار، وقّعت «مؤسّسة الفكر العربي» اتّفاقية تعاون مع معهد العالم العربي في باريس، وذلك خلال ندوة استضافها المعهد في مقرّه بباريس لمناقشة التقرير العربي العاشر للتنمية الثقافية الذي أصدرته مؤسّسة الفكر العربي تحت عنوان «الابتكار أو الاندثار. البحث العلمي العربي: واقعه وتحدّياته وآفاقه»، بحضور الأمير سلطان بن خالد الفيصل، ورئيس معهد العالم العربي في باريس جاك لانغ.

وقال المدير العامّ لمؤسّسة الفكر العربي الدكتور هنري العَويط إن «الاتفاقية تُؤطّر علاقات التعاون بين المؤسّستين الثقافيتين، إيماناً منّا بضرورة التعاون وجدواه بصورة عامّة، وخاصّة بين المؤسّسات التي تجمع بينها قيماً مشتركة وأهدافاً واحدة»، مشدّداً على أنّ «معهد العالم العربي يمثّل جسراً نموذجياً للتواصل والتبادل والتفاعل الفكري والثقافي والحضاري بين العالم العربي وفرنسا، ومن خلالها، بينه وبين أوروبّا والغرب».

من جهته، قال جاك لانغ: «نحن فخورون وسعداء بأن نوقّع اتّفاقية تعاون مع مؤسّسة الفكر العربي، كما أننا متأثّرون لاستضافة هذه الندوة»، معرباً عن أمله بأن يستضيف المعهد في المستقبل مزيداً من الفعاليّات المشتركة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات