نثر إبداعات زها حديد في المكسيك للمرة الأولى - البيان

نثر إبداعات زها حديد في المكسيك للمرة الأولى

Ⅶ العمل ثري بألوانه وخطوطه الزاهية | من المصدر

للمرة الأولى، كشفت شركة زها حديد للمشاريع الهندسية والانشائية «معماريو زها حديد» بالتعاون مع المعهد الفيدرالي السويسري للتكنولوجيا بمدينة زيورخ، عن تصميم جديد لجناح خرساني يستند في صناعته للتقنية ثلاثية الأبعاد.

الجناح الذي أطلق عليه اسم «كنايتكانديلا»، وكما يصوره مقطع فيديو تفاعلي، يأتي على شكل خرسانة مموجة صنعت باستخدام قوالب ثلاثية الأبعاد طورها مهندسون بالمكسيك، علماً بأنه لأجل إنجازه تم استخدام تقنية «كنايت كريت»، التي تعتمد إيجاد هياكل خرسانية بانحناءات ثلاثية، دون الحاجة للاستعانة بقوالب تستهلك الوقت والمال.

يأتي الجناح بلونه الأزرق وخطوطه الزاهية تكريماً لأعمال المهندس المعماري الإسباني المكسيكي فيليكس كانديلا، الذي ابتكر نماذج معمارية فريدة، على هيئة أصداف خرسانية منحنية.

أميال من الخيوط

عمل المهندسون على حياكة ما يصل إلى أكثر من ميلين من الخيوط التي جُمعت في صورة 4 أشرطة طولية من القماش، تتراوح في طولها ما بين 15 و 26 متراً، وقد استغرقت نحو 36 ساعة عمل فقط، باستخدام تقنية تصنيع رقمية، ليجري وضعها في حقائب ونقلها من سويسرا وصولاً إلى المكسيك.

وما إن أخذ التصميم الهندسي مكانه في متحف جامعة الفن المعاصر الواقع بحرم الجامعة الوطنية المستقلة في المكسيك عمل المهندسون على تثبيت الشرائط الأربعة التي جاءت في نسيج مزدوج الطبقات على عدد من الإطارات الخشبية، بالاستعانة بنظام شبكي خاص لشدها لدرجة معينة.

وعقب إدخال 1000 بالون من البالونات النموذجية بين طيات النسيج بهدف إيجاد الشكل المطلوب، تم رش السطح الخارجي بمعجون إسمنتي خاص ليتخذ شكلاً أكثر صلابة.

نمط مزخرف

يمكن تفسير وجود عدد من العناصر الإضافية في النسيج الخارجي لقطع الخيوط لإيجاد فتحات يمكن من خلالها إدخال البالونات والتحكم بشكلها بعد نفخها بالهواء، لذلك جرى استعمال حجم واحد من البالونات.

وفي هيأتها، أخذت تلك الجيوب الهوائية شكل طبقة خرسانية هشة، ليأتي الجناح الجديد كمزيج يجمع بين الابتكار الرقمي وتقنيات البناء التقليدية، كونها قد تم رشها بصورة يدوية، وباستخدام تقنيات حديثة. علماً بأن الطبقة الداخلية للقماش تظهر بشكل واضح من تحت الطبقة الاسمنتية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات