«القبو الأثري».. معالم ومنشآت تحكي عراقة العين - البيان

«القبو الأثري».. معالم ومنشآت تحكي عراقة العين

بئر من العصر الحديدي تشكل أحد مفردات ومضامين المعرض | من المصدر

شهد معرض «القبو الأثري» الذي افتتحته دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي في مركز القطارة للفنون بمنطقة العين، اهتماماً استثنائياً من قبل الزوار، إذ يحتوي على منشآت صناعية تعود للعصر الحديدي، ما يؤكد الدور الحيوي الذي لعبته واحات العين في تشكيل التراث البيئي والثقافي بالدولة.

وقد كشفت أعمال التنقيب الأثرية خلال إنشاء مركز القطارة للفنون في منطقة العين، عن وجود خمسة أمتار من الطبقات الأثرية المتتالية التي تمتد من فترة العصر الإسلامي المتأخر إلى العصر الحديدي.

وقد حُفظت التركيبات الصناعية الخاصة بالعصر الحديدي، والتي شكلت الطبقة الأولى من هذا التسلسل في الموقع، داخل الطابق الأسفل الذي أعيد تجهيزه خصيصاً كمعرض دائم جديد يروي تاريخ واحات العين باستخدام القطع الأثرية المكتشفة من الموقع ومجموعة من الوسائط الإعلامية في دليل جديد على وجود مستوطنات بشرية سابقة في هذه المنطقة.

ويكشف المعرض عن مرحلتين مختلفتين من الأنشطة الصناعية تعود للعصر الحديدي في بيت ابن عاتي التاريخي، ويشرح المعرض للجمهور كيف تشكلت المواقع الأثرية عبر التاريخ ضمن طبقات متراكمة الواحدة تلو الأخرى، وكيف جرت أعمال التنقيب الأثري من الطبقة العلوية باتجاه الأسفل عبر إزالة كل واحدة من هذه الطبقات على حدة.

كما يضم المعرض عدداً من القطع الأثرية المكتشفة عبر الطبقات المختلفة لأعمال التنقيب بما فيها تمثال صغير لأسد يعود إلى المرحلة الثانية من العصر الحديدي (1100 ـ 600 قبل الميلاد)، وربما كان هذا التمثال جزءاً من آنية فخارية كبيرة ويعتبر من أجمل التماثيل الفخارية المكتشفة من العصر الحديدي في الإمارات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات