00
إكسبو 2020 دبي اليوم

"أحلام تحت سماء من النقانق" .. أغرب فندق في العالم

ربما كان هذا هو كابوس كل نباتي، حيث إن سكاكين جزار تحمل لافتات ترشد للطريق لغرفة هذا الفندق.

وغطيت الجدران داخل الغرف، بصور النقانق وتعليمات عن كيفية صنعها.

"أحلام تحت سماء من النقانق"، أصبح يدعو لهذه الأحلام منذ الخريف الجاري فندق نقانق، ربما كان هو الأول من نوعه في ألمانيا، وبالتحديد في بلدة جيورجنسمود، بالقرب من مدينة نورنبرج جنوب ألمانيا.

افتتح هذا الفندق معلم الجزارة كلاوس بوبل، الذي يدرك جيدا أن جزارته لن تكون مفضلة لدى أنصار الطعام الخالي من اللحوم "ففكرتي تقوم على الاستقطاب، إما أن تروق لضيوفي أو أنهم سيقولون: "لن نعود أبدا" حسبما أوضح القصاب البالغ من العمر 48 عاما.

يتكون الفندق من سبع غرف ويقع بجوار محل جزارة بوبل الذي أصبح كلاوس بوبل يديره بعد والده وجدته التي كانت تدير مطعم القرية الموجود في مبنى من الأحجار الرملية.

ثم أصبح المطعم في حالة تستدعي الترميم مما اضطر الوريث، أب لابنتين بالغتين، لتحويل هذا المطعم السابق إلى فندق نقانق، مستثمرا في ذلك مبلغ 700 ألف يورو.

تعمد صاحب الفندق الغريب من نوعه الترويج للفندق من خلال تقديم وعد لنزلاء الفندق بأنهم "سيعيشون مغامرات..."، إضافة إلى تعمد صاحب الفندق تمييزه عن المتاجر.

وجاءت هذه الخطوة غير المعتادة كرد فعل على تراجع أعداد محلات الجزارة الخاصة في ألمانيا حيث أظهرت بيانات اتحاد الجزارين الألمان إغلاق 361 محل جزارة عام 2016 وحده، مما يعني إغلاق محل جزارة يوميا تقريبا.

وفي عام 2016 بلغ إجمالي عدد محلات الجزارة في ألمانيا 12800 محل جزارة بإجمالي 21 ألفا و300 منفذ بيع.

وكانت ولاية بافاريا أكثر ولايات ألمانيا معاناة من ظاهرة إغلاق محلات القصابين.

في الغرفة رقم 1، المخصصة لمحبي السجق المتشددين، علق بوبل أكياسا بلاستيكية من اللحم النيء والدهون - المكونات الرئيسية للنقانق، بل إن الدرج يعكس المنتجات الأكثر مبيعا للحوم.

لن يستطيع النزيل الذي يريد أن يرتمي فوق فراشه بعد رحلته المجهدة أن يفلت تقريبا من النقانق المتدلية فوق الفراش.

واضح أن وسادة الرقبة تشبه هي الأخرى قطعة نقانق ضخمة.

غير أن بوبل لم ينجح حتى الآن بالشكل المطلوب في جذب النزلاء دون الاعتماد على مواقع الحجز الإلكتروني. كما أن معظم نزلائه من السائحين الباحثين عن مبيت رخيص الثمن أثناء الإقامة في بلدة لحضور مؤتمر في مدينة نورنبرج القريبة.

ولكن الهدف الذي يسعى بوبل لتحقيقه هو أن يجتذب نزلاء أكثر اهتماما باكتشاف أسرار هذه المنطقة الشهيرة بصناعة النقانق وحضور قائمة من دورات صناعة النقانق.

ويراقب شتيفان أولبريشت، المتحدث باسم اتحاد القصابين الألمان، باهتمام ما يفعله بوبلز "فهو لا شك شخص مبتكر" مشيرا في الوقت ذاته لصعوبة استنساخ هذه الفكرة الاستثمارية من قبل أي قصاب آخر "فكل محل يقرر بنفسه ما هو الأفضل له على أساس إمكانياته" حسبما رأى أولبريشت.

يعني ذلك أنه ربما لم يكن من المجدي لبعض المحلات أن تبيع النقانق عبر الإنترنت أو أن تفتح فندقا خاصا بالنقانق. ولكن ما لا جدال عليه هو أنه من الضروري لكل قصاب يناضل من أجل البقاء أن يتوصل إلى طرق تسويق مناسبة له "فعلى القصابين أن يتحولوا من موردي لحوم للأحياء إلى تجار متخصصين".

كلمات دالة:
  • أحلام تحت سماء من النقانق،
  • النقانق،
  • أغرب فندق في العالم،
  • ألمانيا
طباعة Email