بهدف تعزيز العمل المشترك في مجال الفن ورعايته

«بوشرون» للمجوهرات شريك رئيس لـ«فن أبوظبي»

أعلنت دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، عن إقامة شراكة بين «فن أبوظبي 2018» ودار المجوهرات الفاخرة «بوشرون» قبيل افتتاح النسخة الجديدة من المعرض الفني هذا الأسبوع.

وباتت دار المجوهرات الفاخرة «بوشرون» بموجب هذا الاتفاق الشريك الرئيس لمعرض «فن أبوظبي 2018».

وتأتي هذه الشراكة في إطار جهود دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي المستمرة في تسليط الضوء على الفن المعاصر في منطقة الشرق الأوسط والمساهمة في الحوار الفني العالمي.

كما سيوفر فن أبوظبي لدار بوشرون منصة ديناميكية للتواصل مع جمهور المعرض، الأمر الذي يفتح المجال أمام المزيد من المبادرات والبرامج الفنية الجديدة ضمن فن أبوظبي، إلى جانب السعي لتطوير وتعزيز العمل في قطاع الفن ورعايته، وخاصة مع النجاح الكبير الذي يحققه معرض «فن أبوظبي» في دوراته المتعاقبة.

رؤية إبداعية

وقالت ديالا نسيبة، مديرة «فن أبوظبي»: «تنفرد دار بوشرون برؤيتها الإبداعية ومكانتها الرائدة، حيث تأسست عام 1858 لتحتفي اليوم بمسيرتها التي تربو على 160 عاماً من الإبداع، وهي تُعد دار المجوهرات الباريسية الأكثر ابتكاراً وعصرية.

يسرنا للغاية التعاون مع هذه العلامة المرموقة في النسخة العاشرة من المعرض، لنجسد الابتكار والفن بمختلف أشكاله من خلال هذه الشراكة. ونؤكد مواصلة العمل على بناء جسور التواصل الثقافي بكل ما تحمله من قيم مع أعلى درجات الاحترام وتبادل المعرفة ودعم الفن والرقي به. بما يتماشى مع رؤية دائرة الثقافة والسياحة ــ أبوظبي في دور فن أبوظبي المتمثل بمساعدة الأفراد على التواصل والتعرف إلى الثقافات المتنوعة وفتح آفاق جديدة للفكر الإبداعي الحر لكي يحلق عالياً ويتألق».

وبدورها، قالت هيلين بوليت دوكوسن، المدير التنفيذي لدار «بوشرون»: «تأتي شراكتنا مع المعرض السنوي فن أبوظبي لهذا العام بالتزامن مع مرور 160 عاماً على افتتاح دار بوشرون.

ونحن فخورون بعقد هذه الاتفاقية وبأن نصبح الراعي الرئيس للحدث السنوي الأبرز في الفن الحديث والمعاصر، بما يندرج ضمن رؤيتنا الطموحة للنمو في هذه السوق الحيوية، حيث نعد هذه الشراكة فرصة سانحة لنا لعرض أسلوب وطبيعة دار بوشرون الأنيقة والجديدة من خلال تقديم تجربة مميزة في قلب المشهد الثقافي المزدهر لإمارة أبوظبي.

ويسرنا من خلال فن أبوظبي إطلاق هويتنا المؤسسية الجديدة لدار بوشرون للزوار من محبي الفنون، والتركيز على الإبداع والابتكار والتبادل الثقافي الفني في الجلسات الحوارية والنقاشية ضمن برنامج المعرض».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات