عمار حسن يناقش «شجرة العابد» بمجلس شما محمد للفكر والمعرفة

عقد مجلس شما محمد للفكر والمعرفة في منطقة العين ندوة ثقافية، بحضور الشيخة الدكتورة شما بنت محمد بن خالد آل نهيان، رئيس مجلس إدارة مؤسسات الشيخ محمد بن خالد آل نهيان، أستاذ جامعي في كليات التقنية العليا بالعين، لمناقشة رواية شجرة العابد، بحضور كاتبها الأديب المصري الدكتور عمار علي حسن، وعضوات المجلس.

واستهل اللقاء بتقديم عرض للرواية قال فيه الأديب عمار علي: «حاولتُ في هذه الرواية أن أنتج أسطورة جديدة، منبعها الأصلي الصوفية الشرقية التي حفلت بأساطير غريبة نتجت عن المبالغة في كرامات الأولياء، وشجرة العابد لم تخلُ من ذلك، كما أن فهم الرواية يختزل فكرتين أساسيتين: الأولى الفجوة بين الواقع والغيب، والواقع المتمثل بعاكف بطل الرواية والغيب المتمثل بالشجرة المباركة».

وأوضح من خلال طرحه أن اختيار التصوّف كمادة أساسية لخلق عالم غريب كان موفقاً؛ فالتصوف أصبح لغة عالمية يفهمها الجميع بكل دياناتهم وثقافتهم، وتحسب للرواية أنها تطرح نفسها كنموذج فلسفي أصيل نابع من الثقافة الإسلامية.

كما تطرق اللقاء إلى الحديث عن تجربة الأديب عمار حسن خارج الإبداع الأدبي، ومنها كتاباته النقدية وفي التصوف وعلم الاجتماع السياسي، إلى جانب نشاطاته الميدانية وتجربته الذاتية.

الأمسية تخللها طرح أسئلة متعمقة من قبل العضوات أجاب عنها الكاتب بشفافية، وكان من أبرزها طرح الشيخة الدكتورة شما بنت محمد بن خالج آل نهيان رؤيتها حول الرواية، حيث ركَّزت على القيم التي طرحها الكاتب في الرواية، وكيف استطاع الكاتب أن يقدم تلك القيم الإنسانية من خلال شخوص الرواية، وخاصة قيمة المحبة بمعناها الروحي والذي كان واضحاً في شخصية صفية.

وقد عقَّب الكاتب على كلام سموها بأن المحبة تحتاج إلى الرحمة والتي تعد أعلى مراتب القيم. كما توالت تساؤلات العضوات التي دارت حول هل الرواية تعبر عن قناعات الكاتب، وتفسير التأويلات التي تضمنتها. ومن هو العابد؟ وما المقصود بالشجرة، وغير ذلك؟

تعليقات

تعليقات