«من آشور إلى إشبيلية».. العرض العالمي الأول لمهرجان أبوظبي

ليلة تاريخية قدّمها نصير شمة مع خريجي«بيت العود» | من المصدر

استأنف مهرجان أبوظبي برنامجه الخاص بأعمال التكليف الحصري الدولية خلال العام الجاري، بإطلاق العرض العالمي الأول «من آشور إلى إشبيلية» الذي أقيم في «غران تياتر ديل ليثيو» ببرشلونة في إسبانيا، يوم أول من أمس.

وقدّم العرض أستاذ العود العربي وسفير الأمم المتحدة للسلام نصير شمة، رفقة 30 فناناً من خريجي بيت العود، لاستكشاف الحوار الثقافي المتبادل من خلال الجذور الموسيقية المشتركة، وبخاصة بين آلتي العود والغيتار، وهو أول عرض موسيقي عربي يقام في دار الأوبرا «ديل ليثيو» في برشلونة.

مزيج فريد

وقدّم نصير شمة مزيجاً فريداً بين الإرث الموسيقي العربي والغربي عبر أحدث معزوفاته التي تسهم في تعزيز روابط التاريخ الموسيقي المشترك بين العالم العربي وأوروبا، والاحتفاء بعظماء الموسيقيين العالميين. وعلى مدى 90 دقيقة، استمتع جمهور «ديل ليثيو» الكبير بأداء رائع وليلة تاريخية قدمها نصير شمة، رفقة خريجي بيت العود من الجزائر والقاهرة وأبوظبي.

واللافت في الأمسية تقديم نصير شمة 4 آلات عود جديدة هي حصيلة جهد ودراسة امتدت لسنوات، ومعرفة عميقة بآلة العود، وهي: «عودلين»، و«عودلا»، و«عودلو»، و«عودباس».

الجمال يجمعناوقال سفير الأمم المتحدة للسلام، نصير شمة: «هدف فعالية كهذه تقديم صورة كبيرة عما نملك، عما نحن عليه، لا نريد إثبات شيء للعالم بقدر أن تتسع مساحة الجمال التي تجمعنا بالآخرين».

تعليقات

تعليقات