سلمان خان: روابط ثقافية وطيدة بين الإمارات والهند

أكد نجم السينما الهندية الأشهر، سلمان خان، أنه يعتبر أبوظبي بيته الثاني، وأن تجربة تصوير فيلمه «بارات»، الذي انتهى أخيراً من تصويره في عاصمة الإمارات، كانت تجربة رائعة وممتعة.ونقل موقع «ميد - داي» الإلكتروني الهندي عن خان تصريحاً قال فيه: «ثمة روابط ثقافية وطيدة بين الإمارات والهند، وهذا أحد الأسباب الذي يجعلني أحب المجيء إلى هنا، لقد قضيت وقتاً في أبوظبي وقتاً أطول مما قضيت في الهند على مدى العام الماضي».

وأضاف: «أشعر في أبوظبي يقيناً كما لو كنت في بيتي الثاني، وكان تصوير فيلم «بارات» فيها تجربة رائعة ومثيرة وممتعة حقاً».

واستغرق تصوير «بارات» 15 يوماً، وجرى التصوير في صحراء «ليوا»، كما اقتضى التصوير بناء نماذج محاكية لحقول النفط في مدينتي «الوثبة» و«العين» إبان حقبة السبعينيات من القرن الماضي.
كما استخدمت إدارة إنتاج الفيلم أيضاً الاستوديو الخارجي «backlot» الحائز جوائز عدة، والتابع لـ«توفور54»، وهي الجهة المسؤولة عن صناعة الإعلام والترفيه في أبوظبي، كما جرى تصوير بعض مشاهد الفيلم أيضاً في مدينة خليفة الصناعية «كيزاد»، حيث احتاجت هذه المشاهد إلى إنشاء سوق عربية تقليدية.

وقال علي عباس زافار، مخرج الفيلم: «أبوظبي جنة مخرجي السينما، وذلك لما تحتويه من مواقع متنوعة تصلح لتصوير الأفلام التي يستطيع المخرجون الاختيار من بينها كيفما شاؤوا، وأيضاً الدعم والمواهب الهائلة التي تزوّدهم «توفور 54» بها».

تعليقات

تعليقات