خبراء: السعودية ستقود مستقبل السوق السينمائية في المنطقة

سلسلة من المناقشات والعروض التفاعلية شهدتها أروقة منتدى سينما الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في يومه الثاني والأخير، والذي شهد الكشف عن توقعات وأرقام لافتة، جلها يتعلق بالاستثمار في السوق السينمائية ومستقبلها في المنطقة، خاصة في المملكة العربية السعودية، حيث جاءت هذه التوقعات وسط إعلان عن تنظيم المنتدى خلال العام المقبل في العاصمة السعودية الرياض، في حين ساد اتفاق عام بين خبراء المنتدى على أن السعودية ستكون المرشح الأقوى لقيادة السوق السينمائية في المنطقة خلال السنوات المقبلة.

خدمات

الجلسة الرئيسية التي شهدها المنتدى الذي أقيم في فندق جراند حياة في دبي، ناقشت التوسع السعودي في القطاع السينمائي، وتأثيرات ذلك على السوق السينمائية، وفي هذا الصدد، أشار الدكتور مارتن برلين، الشريك في «بي دبليو سي» الشرق الأوسط، إلى أنه يتوقع أن تشهد المملكة العربية السعودية إنشاء 2600 شاشة سينمائية مع حلول 2030«.

وقال:»بناءً على المعايير العالمية والإقليمية، نتوقع أن تستوعب المملكة ما بين 300 و370 موقعاً للسينما، وذلك بالنظر إلى عدد سكان المملكة المتوقع أن يصل إلى نحو 40 مليون نسمة في 2030، وهو ما يعني وجود 6 شاشات لكل 100 ألف«، مشيراً إلى أن سعر تكلفة الخدمات العادية في السينما سيتراوح بين 11 و14 دولاراً، و40 دولاراً للخدمات الفاخرة.

وأضاف مارتن الذي استند في توقعاته على بحوث أجرتها شركة»بي دبليو سي الشرق الأوسط للاستشارات: «بناء على ذلك، يمكن لشباك التذاكر السعودي أن يحقق إيرادات بقيمة 950 مليون دولار بحلول 2030، فيما تمثل الإيرادات الأخرى نسبة 35% من إجمالي الإيرادات، علماً بأن إجمالي إيرادات شباك التذاكر السعودي مرشح للارتفاع ليصل إلى 1.5 مليار دولار».

تطوير

من جانبها، أشارت ديبي ستانفورد – كريستيانسن، الرئيس التنفيذي لشركة نوفو سينماز، إلى أنه من المحتمل أن تقوم شركتها خلال الخمس سنوات المقبلة، بتشغيل نحو 1000 شاشة، معتمدة في ذلك على طريقة تطور السوق نفسه، وحركة صعوده وهبوطه.

قائلة: «من الواضح أن المملكة العربية السعودية هي السوق التي ستقود النمو خلال الفترة المقبلة، وهو ما يدعونا إلى التفكير بشكل جدي في عملية توسيع رقعة تواجدنا في المنطقة».

عدد من الخبراء الذين شاركوا في جلسات المنتدى، توقعوا بأن تشهد منطقة الخليج بشكل عام، تطوير وإضافة أكثر من 1000 شاشة خلال السنوات الثلاث المقبلة، في حين كشف ممثلو الشركة السعودية للاستثمار والتطوير التنموي، عن رصد الشركة لميزانية تصل إلى 10 مليارات ريال، من أجل تطوير شاشات السينما وتوسيعها في كافة أنحاء المملكة، معتبرين أن ذلك يشكل حافزاً قوياً لتطوير قطاع السينما المتوقع أن يساهم بشكل مباشر بنحو مليار ريال في إجمالي الناتج المحلي للمملكة.

تعليقات

تعليقات