فرص الاستثمار تحت مجهر خبراء منتدى سينما الشرق الأوسط

■ سوق صناعة السينما المتنامية في المنطقة شكل عنوان الجلسة | من المصدر

عرضٌ لأحدث تقنيات العرض السينمائي، وجملة من ورش العمل والمنتديات المتخصصة، تميز بها اليوم الأول من منتدى سينما الشرق الأوسط وشمالي إفريقيا، الذي انطلق أمس، في فندق غراند حياة بدبي، ليشكل المنتدى فضاءً واسعاً للعاملين في صناعة السينما، الذين التقوا لمناقشة فرص الاستثمار في هذه الصناعة، وسبل النهوض بها عربياً وإقليمياً في ضوء الاتجاهات التي تشهدها السينما في المنطقة والعالم على حد سواء.

وفي الوقت الذي انطلق فيه المنتدى بمشاركة 45 دولة، وأكثر من 50 متحدثاً وخبيراً في صناعة السينما، على اختلاف قطاعاتها التقنية والاقتصادية والإعلامية والترفيهية، ظلت العيون مركزة على المملكة العربية السعودية التي فتحت أبوابها حديثاً لصالات السينما، حيث تتطلع العديد من الشركات العاملة في صناعة السينما إلى إيجاد موطئ قدم لها في المملكة، إلى جانب الإمارات التي تعد أكبر سوق سينمائية في المنطقة.

جلسة

التأثير الاقتصادي لسوق صناعة السينما المتنامية في المنطقة شكل عنوان الجلسة الرئيسة للمنتدى الذي يستمر اليوم أيضاً، حيث شارك في الجلسة عدد من الخبراء، وعلى رأسهم محمد الهاشمي، مدير سينما ماجد الفطيم في المملكة العربية السعودية، والذي أكد أن السعودية هي سوق واعدة ومهمة لصناع السينما.

قائلاً: «المملكة بحاجة إلى التنويع في أعمال السينما المحلية والدولية والعربية، نظراً لطبيعة المجتمع السعودي وما يمتلكه من شغف تجاه السينما»، مشيراً في رده على سؤال حول قدرة الأفلام الهندية أو العربية على كسر هيمنة أفلام هوليوود على الصالات، إلى أن لكل سينما جمهورها، فكما يوجد من يفضل أفلام هوليوود، هناك من يفضل الأفلام العربية أو الهندية أو الأوروبية.

محتوى

في حين بيّن جان رانج، مستشار استراتيجية السينما والتنفيذ، أن الاستثمارات في صناعة السينما بمنطقة الشرق الأوسط ستصل إلى 40 مليار دولار خلال خمس السنوات المقبلة.

بينما أكد عبدالعزيز المظيني، المدير العام والمؤسس لاستديو ميركوت للرسوم المتحركة في المملكة العربية السعودية، أن كافة الدراسات تشير إلى وجود سوق محتملة كبيرة في المنطقة وأن المملكة تسعى إلى أن تكون جزءاً منها.

في حين قال أرتورو جوليان، نائب رئيس شركة كوم سكور في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا والهند: «علينا تطوير الكثير من المحتوى المحلي، بهدف إثارة اهتمام المجتمع بشكل عام، ودفعه لمشاهدة هذا المحتوى». وأضاف: «ستؤدي الأفلام الهندية دوراً رئيساً في سوق السينما المتنامية بالمملكة العربية السعودية مع وجود 3 ملايين هندي فيها».

توقعات

من جانبه، كشف كاميرون ميتشيل، الرئيس التنفيذي لفوكس سينما التابعة لمجموعة ماجد الفطيم، والتي توجد في 10 بلدان عربية وعلى رأسها الإمارات، خلال كلمته، عن نية فوكس سينما افتتاح 600 شاشة سينما جديدة خلال خمس السنوات المقبلة، على مستوى منطقة الشرق الأوسط، قائلاً: «فوكس سينما تخطط لتدشين نحو 100 شاشة خلال العام المقبل، في المملكة العربية السعودية وحدها، والتي ستوفر أكثر من 1000 فرصة عمل».

أما ديبي ستانفورد، الرئيس التنفيذي لنوفو سينماز، فأشارت إلى أن شركتها تسعى إلى تحسين تجربة رواد السينما في الإمارات، من خلال تقديم خيارات متعددة تمنح عشاق السينما تجربة مختلفة.

من جانبه، بين أشيش شوكلا، الرئيس التنفيذي لشركة «سينيوليس الخليج للترفيه»، أن شباك التذاكر حقق خلال العام الماضي، عائدات تجاوزت 500 مليون دولار على مستوى منطقة الشرق الأوسط، وقال: «هناك توقعات أن ترتفع العائدات بنسبه 7.4% خلال الفترة المقبلة».

تعليقات

تعليقات