أجواء عُرس مستوحاة من عالم «ديزني»

صورة

حينما يتملك الهوس بشيء ما من شخص ما، يدفعه للإتيان بتصرفات غريبة، وفي بعض الأحيان تكون طريفة.

كان هذا هو حال الفتاة الأسترالية إيميلي بريدن، 28 عاماً، والتي لم تستطع مقاومة شغفها بقصص وأفلام «والت ديزني»، وخاصة قصة «سندريلا» الشهيرة التي تهوى قراءتها ومشاهدتها في أعمال فنية منذ كانت طفلة.

إلا أن هذا الشغف بعالم «ديزني» وشخصية «سندريلا» بلغ بالفتاة إيميلي مبلغه، حتى أنها أصرت أن ترتدي في حفل زفافها ملابس «سندريلا»، كما أقنعت عريسها، جاك، بأن يرتدي في الحفل زي الأمير الذي أحب «سندريلا» وتزوجها في نهاية القصة.

وعلاوة على ذلك، كانت أجواء الحفل الذي أقيم أخيراً في ولاية «نيو ساوث ويلز» بأستراليا، مستمدة بالكامل من عالم «ديزني»، حيث ارتدى المدعوون، البالغون والأطفال، أزياء مستوحاة من شخصيات «والت ديزني»، كما كانت كعكة الزفاف مزينة برسومات للفأر ميكي «ميكي ماوس» وحبيبته الفأرة «ميمي»، أشهر شخصيات عالم «ديزني» على الإطلاق، إلى جانب شخصيات أخرى من هذا العالم.

ونشرت صحيفة «ديلي ميل» - النسخة الأسترالية - صوراً طريفة للحفل، كما أجرت مقابلة مع العروسين إيميلي وجاك.

وقالت إيميلي: «لطالما تملكني الهوس المطلق بعالم «ديزني». وأعتقد أن مشاهدة كافة أفلام «والت ديزني» منذ طفولتي، وسحر هذا العالم الذي أثار شغفي، صارا جزأين راسخين من شخصيتي».

وأضافت بقولها: «أحببت كل شخصيات هذا العالم الرائع، إلا أن شخصيتي المفضلة كانت دوماً هي «سندريلا». لذا، كان ارتدائي لملابسها في ليلة عُرسِي له مغزى خاص لدي».

بينما أبدى جاك انبهاره بالحفل، وقال: «إنه يعكس شخصياتنا ومن نحن».

وأضاف قائلاً: «سأظل أنا وإيميلي مدى الحياة نتذكر هذا الحفل. لقد كان ساحراً بالفعل».

 

تعليقات

تعليقات