كبسولات النوم .. أمل الراحة وسط يوم عمل مشحون

كبسولات النوم أمل سكان لندن الذين استبد بهم الارهاق في الحصول على بعض الراحة وسط جدول أعمال مزدحم لتكون بديلا عن استراحة قصيرة لتناول القهوة.

ويمكن للعميل الاستغراق في النوم داخل كبسولات تطلى جدرانها بألوان داكنة وتُعطر برائحة الورود الزكية مقابل 15 جنيها استرلينيا (نحو 20 دولارا) في الساعة. كما أن الكبسولة مُجهزة بسدادة أذن وغطاء للعين.

ويقول مورسيو فيلاميزار (28 عاما) الذي شارك في تأسيس مشروع "زرنا واسترح" مع يوان ديمونت إن الفكرة واتتهما بعدما تابعا أسلوب الحياة المحموم لسكان العاصمة البريطانية وساعات عملهم الطويلة.

وقد استلهما الفكرة من فنادق الكبسولات في اليابان وأقاما حتى الآن أربع كبسولات في حي شورديتش في العاصمة الراقي.

ويقول غرامي دانييل (58 عاما) وهو مدير في شركة أزياء إنه زار الكبسولات أكثر من مرة منذ افتتاحها في يونيو هذا العام ويضيف أنها مفيدة في يوم مشحون بالعمل لتعويض قلة ساعات النوم في الليلة السابقة.

ويقول فيلاميزار إن عملاء الكبسولات يتراوح عددهم بين 30 و35 أسبوعيا وأوضح أن هدفه هو أن تنتشر مثل هذه الكبسولات في جميع أنحاء المدينة وأن يتوسع في مدن بريطانية وأوروبية أخرى في نهاية المطاف.

 

تعليقات

تعليقات