قام بعمل بطولي .. فحصل على الجنسية الفرنسية

حصل المهاجر المالي الشاب مامودو غاساما على الجنسية الفرنسية إثر إنقاذه طفلا فرنسيا بتسلقه واجهة مبنى باريسي نهاية مايو، بعد أن اجتمع بالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في قصر الإليزيه الذي وعده بتسوية أوراقه، حسبما جاء في مرسوم نشرته الجريدة الرسمية الأربعاء.

وجاء في المرسوم "هذا العمل البطولي جسد بطريقة مثالية بعض القيم التي تساهم في ترابط أفراد الجماعة الوطنية مثل الشجاعة والترفع وحب الغير والاهتمام بالضعفاء"، مشددا على أنه "نظرا إلى هذا التصرف وتردد صداه في فرنسا والعالم ما ساهم أكثر في إشعاع هذا البلد على الساحة الدولية (..) يشكل تجنيس غاساما مصلحة استثنائية لفرنسا".

وكان مامودو غاساما (22 عاما) الذي لقب بـ"سبايدرمان" عبر وسائل التواصل الاجتماعي، قد أنقذ طفلا متدليا من شرفة شقة عالية بتسلقه واجهة مبنى في شمال باريس في 26 مايو الماضي مثيرا الإعجاب في فرنسا والفخر في مالي.

وكان قد استقبله الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في قصر الإليزيه بعد يومين من تلك الحادثة وتمت تسوية وضع هذا المهاجر غير الشرعي قبل الإعلان عن منحه الجنسية. وحاز مطلع يونيو أرفع وسام تمنحه بلدية باريس. كما باشر مطلع يوليو خدمة مدنية مع فرق الإطفاء في باريس.

 

تعليقات

تعليقات