تفاعل

استكشاف التراث بطرق مشوّقة في ورش قصر المويجعي

استكشاف التراث بطريقة مشوّقة لا تقليدية من قبل الأطفال والفتيان والشباب، محور أساسي لسلسة ورش ينظمها قصر المويجعي التابع لدائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، والتي تستمر حتى 31 ديسمبر المقبل، حيث تم تصميم ورش العمل لتناسب الفئات العمرية من 10 إلى 18 سنة.

وتتضمن ورشة «التلوين بالقهوة» في هذا البرنامج، الكثير من الأمور حيث يتم استخدام الورق المقوّى وورق الكربون للرسم بالقهوة. وتعكس الورشة مكانة القهوة في التراث وكيفية استخدامها بأشكال معاصرة. أما ورشة عمل «صناعة أساور وخواتم باستخدام خوص النخل» فإنها تشجع المشاركين على معرفة الحرف القديمة وتوظيفها في استخدامات معاصرة، إلى جانب إلقاء الضوء على أهمية شجرة النخلة.

كما تقام ورش عمل أخرى مبتكرة لعمل الملصقات والزخرفة. ومن خلال ورشة «القطعة المميزة» سيتم تسليط الضوء على قطعة أو قصة مميزة في قصر المويجعي، وتقديم شروحات إضافية للمشاركين تسهم في خلق التشويق والترفيه في نفس الوقت.

ويعتبر قصر المويجعي من الوجهات الثقافية الأساسية في منطقة العين، وهو المكان الذي شهد ولادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، ويحتوي القصر على معرض للصور الفوتوغرافية التاريخية، وشاشات رقمية تفاعلية تسرد تاريخ المبنى وقاطنيه، والتاريخ الأثري لمنطقة العين. ويعتبر المعرض نتاجاً لعمل مكثف لفريق كبير من المحترفين، يتكون من علماء آثار، وخبراء صيانة الآثار، ومؤرخين، وقيمي معارض، الذين حرصوا على تأسيس معرض يوجه تحية للتاريخ ويحفظه للأجيال القادمة.

تعليقات

تعليقات