«تقاليد السنع في الإمارات».. سلوكيات وحِكم وقيم

أصدرت مؤسسة وطني الإمارات تقريراً ثقافياً بعنوان «تقاليد السنع في مجتمع الإمارات»، ويتضمن التقرير 3 محاور، هي «السلوكيات والمسميات»، و«الحكم الشعبية»، و«القيم ومعانيها»، وتهدف المؤسسة من هذا الإصدار إلى شرح المصطلحات المحلية التراثية، وتوضيح مدى أهمية تقاليد وأخلاق السنع عند الإماراتيين وارتباطه بأسلوب حياتهم ومعاملاتهم اليومية.

السلوكيات

ويعرض المحور من تقرير «تقاليد السنع في مجتمع الإمارات» العبارات والمصطلحات التي تستخدم للترحيب والشكر، وكيف يكون الرد للفرد أو الجماعة، إضافة إلى مسميات أوقات النهار والمساء والارتحال، التي تعد ألفاظاً عربية فصحى.

تِسْتاهل اللَّوالْ/‏‏ المناسبة: عند عودة شخص من السفر. والرد: الله يَأوِل عليك بالخير، وللجماعة الله يؤِل عليكم بالخير.

والمِعُونَة /‏‏المناسبة: عند القيام بمجهود أو عمل يدوي في السفر، ونتج عنه منفعة عامة. والرد: المِعُونَة كفيت المهونة، والمعنى الله لا يهينك. أما السِلُومَة /‏‏المناسبة: عندما يعود شخص من سفر قريب. والرد: الله يسلمك، وللجماعة الله يسلمكم.

شِحالكُم كُلٍ بْحَاله /‏‏ المناسبة: تقال هذه العبارة لمجموعة من الأشخاص الذين يوجدون في مكان ما. والرد: طيبين الله يسلمك.

مرحباً مرحباً /‏‏المناسبة: عندما يقبل شخص على جماعة فيكون الترحيب بترديد كلمة مرحباً مرتين. والرد: المرحب باجي.

اقْرَبْ/‏‏المناسبة: لدعوة شخص بالدخول. والرد: قريب.

والمروَّهْ/‏‏المناسبة: تقال هذه الكلمة لمن عمل عملاً يشكر عليه، بمعنى النخوة.

مسميات الأوقات

السِرْيَة /‏‏ يقال: سرينا أو بنسري أو سروا الجماعة، وتعني: أنهم انتقلوا من مكان إلى مكان ليلاً بعد العشاء.

الغبْشَة /‏‏ يقال: غبشنا أو نغبش، وللجماعة غبشوا، وتعني: انتقلوا من مكان إلى مكان في وقت آخر الليل وبقيته.

( ما قبل صلاة الفجر أو بعد الصلاة أي قبل شروق الشمس)

السِرْحَة/‏‏ يقال: القوم سرحوا إذا باشروا السفر مبكرين في الصباح.

العطِنَة/‏‏ يقال: عطنوا، أي وصول الجماعة إلى المكان المقصود قبل الظهر.

الظوية /‏‏ يقال: إنهم ظووا إلى المكان، أي وصول مجموعة من الناس وقت المغرب وقبل أن يدخل الليل.

التَهْوِيرَة/‏‏ يقال: إنهم هويروا، أي انتقال القوم وقت الظهيرة من مكان إلى آخر في نصف النهار في القيظ.

واعتمد التقرير في مصادره على: كتاب القيم الإماراتية للدكتورة أمل حميد بالهول، الناشر مؤسسة وطني الإمارات، وكتاب الأمثال والألغاز الشعبية في دولة الإمارات، لعبيد راشد بن صندل، الناشر مركز زايد للتراث والتاريخ.

تعليقات

تعليقات