أعمال فنية معاصرة بِلونيّة متجددة

التشكيل الإماراتي شواهد مناسك الحج البصرية

استشعر التشكيليون روحانيات فريضة الحج في أعمال فنية تسابقت عليها أرواحهم قبل ألوانهم، فنثروا الإبداع لوناً وخطاً في أعمال حتماً ستؤرّخ للفن التشكيلي في الإمارات، ولعل ارتباط التشكيليين بثوابتهم الدينية كان القاسم المشترك للعديد من الفنانين التشكيليين.

فظهرت رموز عدة تدلل على ذلك الارتباط، فلم تغب العناصر الدينية في أعمالهم، فترمز جبال مكة إلى بياض الإحرام، ومن خيام منى إلى الوقوف بعرفة، كلها تجلّت بلوحات مبدعة لفنانين استشعروا كل القيم الإيمانية، ليبرهنوا على أن الفن التشكيلي أرقى وأسمى أنواع الفنون.

ومن وحي الحج، قدّم مجموعة من الفنانين أعمالاً معاصرة، نسجوا فيها رؤية جديدة، تهدف إلى التفاعل مع الجمهور بطريقة مختلفة، وكان ذلك من خلال معرض «الحج: رحلة في الذاكرة»، الذي افتتح في سبتمبر 2017، واستمر حتى مارس الماضي، بالتعاون بين جامع الشيخ زايد الكبير، ودائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي.

التشكيل، حضر إلى جانب مكونات المعرض الأخرى كالصور وبعض المقتنيات مثل سترة الكعبة وغيرها، كان من خلال مجموعة من الفنانين السعوديين، إلى جانب الفنانَيْن الإماراتيَيْن، محمد كاظم، وناصر نصر الله، اللذين تحدثا إلى «البيان» عن فكرة ومراحل تنفيذ هذه الأعمال والهدف منها.

اتجاهات

في بداية حديثه، أشار الفنان محمد كاظم الذي شارك بعملين عن الحج، إلى أنه نفّذ العملين بعد تكليفه بهما من قِبل دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، في إطار رؤية الدائرة بتقديم أعمال معاصرة. وأوضح: «طلبت السفر إلى السعودية لتوثيق بعض الأشياء، من منطلق عادتي برصد المكان والأجواء».

وتابع: خرجت بمجموعة من الصور التوثيقية بعنوان «فضاء». وذكر أنه أسلوب اتبعه في أعمال سابقة صُوّرت فيه مبانٍ مختلفة، منها تاريخية وأخرى مقدسات، وتقوم الفكرة على إظهار 5% من المكان في الصور، ويُترك الباقي للفضاء.

وبيّن كاظم أن الفكرة من ذلك هي أننا نعيش جميعاً تحت فضاء واحد. وقال: في عملي «فضاء» صورت أكثر من 100 صورة ملتقطة من طريقي من جدة حتى مكة المكرمة. وأضاف: «عرضت في معرض الحج بجامع الشيخ زايد نحو 36 صورة جاءت بمنزلة توثيق للرحلة إلى مكة».

وعن العمل الثاني الذي حمل عنوان «اتجاهات»، قال كاظم: منذ سنوات وأنا أستخدم الـ «جي بي إس» في أعمالي الفنية، إضافة إلى الأدوات التقليدية من رسم أو تصوير. وفي «اتجاهات» وضعت الأرقام التي حصلت بواسطة الـ «جي بي إس» ناتجاً عمّا حصلت عليه من رموز، من مناطق عدة، كانت الكعبة هي محورها الأساسي، منوهاً إلى أن الإعداد للمعرض استمر سنة، بإشراف القيّم الفني عليه.

مكتب تفاعلي

الفنان ناصر نصر الله تحدث عن عمله الذي كُلّف به أيضاً من قِبل دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي. وقال: جاء العمل بعنوان «مكتب بريد الحج»، وهو تفاعلي يطمح إلى الإسهام في تيسير رحلة الحج لغير المقتدرين في موسم 2018. وأوضح: العمل عبارة عن 4 أعمدة مصنوعة من الخشب، موزعة بشكل متجاور، وفيها تعليمات عن كيفية التفاعل والتبرع لغير المقتدرين، باللغتين العربية والإنجليزية.

وأضاف: من رغب في الإسهام كان عليه المرور بالأعمدة الأربعة، بدءاً من الأول الذي كان يُعرف بفكرة «مكتب بريد الحج»، فيما يُمَكّن العمود الثاني الزائر من أخذ البطاقة البريدية من الرف، والاحتفاظ بالجزء الملوّن تذكاراً، وهو عبارة عن رسوم عن مكة المكرمة والمدينة المنورة، موضحاً «يُمكّن الجزء الآخر من البطاقة الشخص من كتابة الدعاء الذي يرغب أن يذكره له الحاج المستفيد في أثناء تأديته مناسك الحج».

وبيّن نصر الله أن العمود الثالث خُصّص لوضع التبرعات التي يريد أي شخص التبرع بها لتيسير الحج لغير المقتدر الذي سيحمل الدعاء المكتوب معه. وأضاف: جاء العمود الرابع والأخير بمنزلة صندوق البريد الذي توضع فيه البطاقة التي تحمل الدعاء الذي كتبته. وذكر أن التبرع لم يقتصر على العرب، بل كان هناك العديد من الأجانب الذين وضعوا تبرعاتهم.

وأوضح: وصلت هذه التبرعات إلى من يحتاج إليها عن طريق الهلال الأحمر الإماراتي، والأشخاص المستفيدين الذين يؤدون فريضة الحج، ومعهم البطاقات التي تحمل الأدعية التي كتبها زوار المعرض ليقرؤوها خلال أدائهم مناسك الحج.

وبيّن نصر الله أن هذا العمل جزء من تجربته المستمدة من شغفه بالبريد والتواصل. وقال: لكن هذه المرة الأولى التي أنجز فيها عملاً عن الحج، وجاء هذا العمل التفاعلي كي يستفيد منه البعض بأداء شعيرة من شعائر الدين الإسلامي، إلى جانب أنه يحث على مساعدة الغير.

مقتنيات

وضم معرض «الحج: رحلة في الذاكرة» إلى جانب الأعمال الفنية، عديد المقتنيات التي تحتفي بالغنى التراثي والحضاري لرحلة الحج إلى بيت الله الحرام، من خلال عديد الصور التاريخية التي توثق مشقة السفر لرحلة الحج في السابق، وترصد الصور الأخرى لتطور هذه الوسائل، من خلال إقامة السكك الحديد والاستعانة بالبواخر لعبور البحار. وضم المعرض أكثر من 182 قطعة نادرة، لمقتنيات تضم مخطوطات إسلامية وصوراً فوتوغرافية وآثاراً وتذكارات شخصية.

أكبر لوحة

وخلال العام الجاري، رسم 60 طالباً موهوباً في الفن التشكيلي أكبر لوحة جدارية عن الحج، في أحد شوارع مكة المكرمة، وأبدعوا في الرسوم التشكيلة التي تجسّد خصوصية مكة والمشاعر المقدسة، وستكون محط اهتمام وفود بيت الله الحرام.

تعليقات

تعليقات