فيديو .. تشييع الشيخ أبو بكر الجزائري إلى مثواه الأخير

في جنازة مهيبة ودع جموع  المصلين بالمسجد النبوي  الشيخ أبو بكر الجزائري الذي وافته المنية فجر الأربعاء، عن عمر يناهز 98 عاماً.

ووري جثمان العالم الجليل الثرى في مقبرة البقيع بالمدينة المنورة.

ولد الشيخ الجزائري  في قرية ليوة بجنوب الجزائر، وتخصص في علوم القرآن والحديث قبل أن يسافر ويستقر في المدينة المنورة ليكون مدرساً ومفسراً في المسجد النبوي.

وعمل الجزائري مدرساً في بعض مدارس وزارة المعارف وفي دار الحديث في المدينة المنورة، ويعد الجزائري من أوائل الأساتذة بالجامعة الإسلامية.
كما عمل الشيخ الجزائري مدرساً في المسجد النبوي قرابة 50 عاماً، وأستاذاً في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، وألّف عدداً من الكتب في العقيدة والتفسير مِن ضمنها: "أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير"، و"منهاج المسلم"، و"هذا الحبيب يا محب".

ودشن مغردون هاشتاغ وفاة الشيخ ابوبكر الجزائري على تويتر، نعوا فيه الشيخ، مذكرين بجهوده في خدمة الإسلام والمسلمين.

 

 

 

تعليقات

تعليقات