مذيعة "تسابق الزمن" لنشر مذكراتها قبل موتها بسرطان لا يمكن الشفاء منه - البيان

مذيعة "تسابق الزمن" لنشر مذكراتها قبل موتها بسرطان لا يمكن الشفاء منه

قالت المذيعة ومقدمة البرامج في بي بي سي راشيل بلاند، المصابة بسرطان لا شفاء منه، إنها "في سباق مع الزمن" لنشر مذكراتها التي تهديها لابنها فريدي، البالغ من العمر عامين.

وكتبت بلاند، البالغة من العمر 40 عاما، في صحيفة صنداي تليغراف: "أمامي أقل من عام".

وقالت إن كتابها سيتضمن "كل القصص والنصائح التي يجب أن أعطيها إلى فريدي، لكني لن أكون معه لكي أفعل ذلك بنفسي".

وشخصت إصابة بلاند، مذيعة الأخبار ومقدمة البرامج على راديو فايف لايف وهو أحد منصات بي بي سي، بمرض سرطان الثدي في نوفمبر عام 2016.

وفي ماي من العام الجاري، أخبرت بلاند بأن مرضها غير قابل للشفاء، وقالت إن آمالها تتوقف على تجربة سريرية.لكن بعد مرور شهرين، كشف فحص أن السرطان انتشر أكثر.

وكتبت في التليغراف: "الآن لا أخضع لأي علاج، لكننا نرفض الاستسلام".

وقالت بلاند، التي تعيش في شيشاير، إن أجزاء كاملة من حياتها لن يعرف عنها ولدها شيئا، ومن ثم فإن مذكراتها، التي ستأتي في كتاب بعنوان "إلى فريدي"، ستكون "خطاب حب إلى ولدي الجميل، آمل أن يترك بصمتي وحبي حوله إلى الأبد".

وقالت إن إعداد كتابها جعلها تضحك وتبكي.

وأضافت: "أتطلع إلى نشره قبل أن أموت، لكن في الوقت الراهن أشعر وكأنني في سباق مع الزمن".

وأشاد كثيرون بأمانة بلاند وشجاعتها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات