فتية الكهف في تايلاند يعودون إلى المدرسة - البيان

مهمة

فتية الكهف في تايلاند يعودون إلى المدرسة

عاد لاعبو كرة القدم الـ12 صغار السن، الذين تم إنقاذهم من كهف شمالي تايلاند الشهر الماضي، إلى المدرسة أمس، حسبما قال مسؤولون محليون. وفي مدرسة ماي ساي براسيتسارت بإقليم تشيانغ راي، حيث يدرس ستة من الفتية، تم استقبال جميع الأولاد الـ12 بترحيب حار في احتفال أقيمت فيه صلوات بوذية، وفقاً لمسؤولين في تشيانغ راي. وارتدى كل من الفتية الزيّ الخاص بالمدرسة، كما تم منحهم قمصان فريق نادي بايرن ميونيخ الألماني لكرة القدم من قبل مندوب من النادي.

وجذبت مهمة البحث والإنقاذ المأساوية التي استمرت لمدة 19 يوماً من أجل فريق كرة القدم المحلي صغير السن ومدربه الكثير من الاهتمام والتعاطف والإعجاب على مستوى العالم. وقد وجَّه الكثير من أندية كرة القدم العالمية دعوة للمجموعة للقدوم ومشاهدة مباريات الأندية في الخارج بعد إنقاذهم. وكانت المجموعة المكونة من 12 صبياً، تتراوح أعمارهم بين 11 و16 عاماً ومدربهم (25 عاماً)، قد توجهوا إلى كهف ثام لوانغ - خون نام نانغ نون، على بعد 1000 كيلومتر شمالي بانكوك، في 23 يونيو الماضي. وبقي الفتية ومدربهم محاصرين في الداخل لأكثر من أسبوعين بعد أن أعاقت الفيضانات المفاجئة وصولهم إلى المخرج الوحيد أمامهم، ما أدى إلى أكبر عملية إنقاذ في تاريخ تايلاند

طباعة Email
تعليقات

تعليقات