استقطب مبدعين محليين وعالميين من عشاق الفن الراقي

أنشطة تفاعلية في «اللوفر أبوظبي» بموسمه الصيفي الأول

إقبال مجتمعي يعكس قيمة الثقافة والفنون في مجتمع الإمارات

منذ افتتاحه في شهر نوفمبر من العام الماضي، ما زال متحف اللوفر أبوظبي يستقطب اهتمام محبي الفن الراقي ومتذوقي الأعمال المبدعة التي صممها فنانون عالميون مرموقون. وما زال الإقبال الجماهيري كبيراً على المتحف الذي حرص القائمون عليه بأن يكون صيفه الأول في عاصمة الإمارات، حافلاً بالأنشطة والفعاليات التي تسترعي اهتمام الجمهور وتستهدف جميع فئاته. وبحسب المكتب الصحفي التابع لمتحف اللوفر أبوظبي، الذي تواصلت معه «البيان»، فإن المتحف شهد، منذ افتتاحه، تنظيم مجموعة متنوعة من البرامج التي تخللتها سلسلة من الحوارات وورش العمل والحفلات الموسيقية والمعارض بهدف استقطاب الجمهور المحلي من مختلف الخلفيات والأعمار، بما يلبي مختلف تطلعات زوّاره.

وقد تم تخصيص مجموعة من الأنشطة خلال موسم الصيف؛ منها ورشة عمل بعنوان «ضع قناعك» مخصصة للأطفال ممن تتراوح أعمارهم بين 3 و9 أعوام، وهي تقدم تجربة تفاعلية للطلاب لاستكشاف الأقنعة التاريخية الموجودة ضمن مقتنيات اللوفر أبوظبي والوقوف على طريقة استخدامها عبر مختلف الحضارات. وسيقوم الطلاب لاحقاً بتصميم قناع خاص بهم بالاستعانة بمجموعة من المواد والخامات ثلاثية الأبعاد.

 جولة على إحدى لوحات متحف اللوفر أبوظبي | أرشيفية

 

برنامج صيفي

وقد أعلن متحف اللوفر أبوظبي في وقتٍ سابقٍ عن برنامجه الصيفي الأول للأطفال والشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 7 سنوات و15 سنة في أسبوعين منفصلين حسب الفئة العمرية، حيث استكشف المشاركون على مدى كل أسبوع الرسالة الإنسانية العالمية في المتحف وطوّروا مهاراتهم الإبداعية من خلال اختبار أساليب وتقنيات فنية مختلفة، كما عززوا معرفتهم بالمصطلحات الفنية.

فضلاً عن ذلك، نظّم المتحف عدداً من العروض السينمائية تحت برنامج «سينمائيات»، التي تهدف إلى إقامة حوار بين السينما ومجموعة من الأعمال الفنية المعروضة بين أروقة المعرض والمتحف تحديداً في المعارض الدائمة والمؤقتة. وقد انطلق البرنامج في شهر يونيو الماضي وامتد لستة أسابيع، مقدماً شريحة واسعة من الأعمال السينمائية بدايةً من الأفلام الكلاسيكية والحديثة مروراً بالأفلام الوثائقية والتجريبية المناسبة لجميع الأعمار ضمن حوار مشترك مع القطع الأثرية والفنية في قاعات العرض. وتتولى الفنانة الإماراتية هند مزينة مهمة التقييم الفني في إدارة هذا البرنامج السينمائي.

أنشطة للأطفال

وبالنسبة للأنشطة المخصصة للأطفال وطلاب المدارس خلال موسم الصيف، فإن المتحف يتيح لهم فرصة المشاركة في مجموعة واسعة من البرامج وورش العمل والجولات الإرشادية وغير ذلك من الأنشطة المختلفة. ويتعاون «اللوفر أبوظبي» مع الهيئات والمؤسسات التعليمية المحلية طوال العام ضمن إطار دعم الجهود الرامية إلى إعداد الجيل القادم من روّاد الثقافة والعقول المبدعة والمفكرين عبر مبادرات تعليمية تستهدف الأطفال.

ويستقبل متحف الأطفال في اللوفر أبوظبي زوّاره طوال العام، وهو يضم مساحات عرض تدعو صغار الزوّار (6-12 عاماً) وعائلاتهم إلى الاستكشاف والتأمل عبر تشكيلة من الأعمال الفنية التابعة لمجموعة المتحف. ويضم المعرض الحالي «رحلة الأشكال والألوان» 10 قطع فنية أصلية من بينها مزهرية عريقة ولوحة تعود إلى عام 1938 للرسام العصري بول كلي، وسوف يتم عرض هذه الأعمال حتى السادس عشر من أغسطس الجاري.

تعليقات

تعليقات