فعاليات

مهرجان التنوع الثقافي يرسخ التعايش في المجتمع

برامج وفعاليات ثرية المضمون تضمنها المهرجان السنوي للتنوع الثقافي، الذي نظمه أخيراً، مركز محمد بن راشد للثقافة الإسلامية، بالتعاون مع مركز الغرير، في المركز، حيث شهد حضور العديد من الشخصيات الرفيعة من حكومة دبي، ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي. بالإضافة إلى أكثر من 1000 زائر.

وارتدى الأطفال المشاركون بالاحتفال من جنسيات مختلفة ملابسهم التقليدية، وقاموا بمسيرة في المركز وهم يحملون أعلام بلادهم. واستضاف مركز الغرير أيضاً خلال هذا الحدث عرضاً مسرحياً للأطفال والعائلات..ونظمت سلسلة من الأنشطة الترفيهية والمسابقات.

وقالت زينب بدار، مديرة التسويق لدى الغرير للعقارات: «يؤكد هذا المهرجان على أهمية الوحدة بين الثقافات المتعددة في المجتمع. وبمثل هذه الفعاليات نرغب في إنشاء منصة تثقيفية وترفيهية وإعطاء الفرصة للزوار للانخراط في مختلف الثقافات للمقيمين والسائحين في دولة الإمارات العربية المتحدة. ». وقال فايز المرزوقي، أخصائي أول تواصل حضاري في دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي: «دولة الإمارات موطن للعائلات من جميع أنحاء العالم، لكل منهم ثقافته الخاصة. وهذا النوع من الفعاليات يشجع على كسر الحاجز والتعايش بسلام بين جميع الأعراق المختلفة في الدولة».

تعليقات

تعليقات