مبدعات إنجليزيات وشهرة الرواية الواحدة - البيان

مبدعات إنجليزيات وشهرة الرواية الواحدة

لمشاهدة الغرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

 

واجه الأديبة الروائية صعوبات في طريق الأدب لم تكن موجودة بالنسبة للأديبة الشاعرة، ومثالاً على ذلك في بريطانيا، وقبل قرون، كانت الكاتبة تكتب إما باسم رجل أو لقب، كي يتم الاعتراف بكتابها، فإن كتبت باسمها فلا يتم الإقرار بها إلا بعد حين، حتى وإن كان العمل ذا جودة، لكن القلم النسوي الإنجليزي أخذ يثبت خصوصيته وعطاءه الأدبي حيال رواية واحدة. نقدم هنا خمس روائيات إنجليزيات منهن من كتبت عملاً واحداً، ومنهن أعمالاً عدة، لكن لكل منهن رواية خالدة واحدة.

ماري شيلي

ولدت عام 1797م، اشتهرت بروايتها الوحيدة «فرانكشتاين»، وهي خيال علمي لمخلوق قبيح تُبعث فيه الحياة ليرتكب الجريمة تلو الجريمة، وتم التشكيك آنذاك بموهبتها كونها امرأة وصغيرة السن.

شارلوت برونتي

ولدت عام 1816م، اشتهرت بروايتها «جين إير»، وهي رواية اجتماعية تعليمية نشرتها لأول مرة باسم مستعار لرجل، لكنها انتشرت بشكل كبير، بسبب أسلوب الرواية الفكري والعقلي.

إيميلي برونتي

ولدت عام 1818م، اشتهرت بروايتها الوحيدة «مرتفعات وذرينغ»، وهي رواية عميقة تحمل الكثير من الرعب النفسي والذهني، وتُعد من أهم الكتب الأدبية الإنجليزية.

آنا سويل

ولدت عام 1820م، اشتهرت بروايتها «الحصان الأسود» التي تعتبر من الأكثر مبيعاً، لأنها أثارت المشاعر اللطيفة تجاه الحيوان للتعاطف والعلاج.

فرجينيا وولف

ولدت عام 1882م، كانت رواية «السيدة دالاواي» سبب شهرتها لما فيها من سرد توعوي وتيار فكري ما بعد الحرب العالمية الأولى، وبأسلوب الحوار الداخلي غير المباشر.

 

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات