طوم ثومسون..منارة إبداع تلهم الكتّاب

طوم ثومسون رسام المشاهد الطبيعية الكندي الشهير لم يمت، فهو يحتل موقعاً جديداً اليوم في كتاب تيم بوما الجديد بعنوان: «طوم ثومسون: يومياتي من الربيع الماضي».

الكتاب، الذي يقترح مداخل متخيلة ليوميات كان ثومسون سيدوّنها في الأشهر الأخيرة من حياته، وهي تشكّل العمل «شبه الخيالي» لتيم بوما، المحلل السياسي المقيم في أوتاوا، ويعمل لحساب الحكومة الفدرالية نهاراً، وكاتب أخبار ثومسون ليلاً، ويعتبر بوما بمدوناته وحسابه المشتعل على موقع «تويتر» وكتابه الأخير تحديداً حلقة وصل بين كندا وأبنائها المفقودين.

يقول بوما في حديث هاتفي معلّقاً: «لقد كان ثومسون لغزاً وشخصيةً مزاجية، وكانت الكتب الأخرى تعاينه من بعيد، أما ما أحاول أن أقوله هنا إن الأمور كانت تبدو على هذا النحو على أيامه، وإنها أسهمت في تجربتنا الجماعية».

ويتضمن الكتاب، إضافة لليوميات المتخيلة، ما يطلق عليه بوما تسمية اللوحات «الخيالية»، واستعان ببرنامج على الكومبيوتر لوضع الرسمات بأسلوب ثومسون مستنداً إلى الصور ذات العلاقة.

تعليقات

تعليقات